التربية والتعليم

منظمة طلابية: قرار أمزازي منع الأنشطة الطلابية يهدف إلى عزل الجامعة وليس القضاء على العنف

ردا على قرار وزارة التربية والتعليم العالي القاضي بمنع الأنشطة الطلابية خارج الإطار العلمي/الدراسي الذي تسمح به إدارة الجامعة، اتصلت “المنصة” بفصائل وتنظيمات طلابية لقراءة تفاعلها مع هذا المستجد في الساحة الطلابية.

في هذا السياق قال الكاتب العام لاتحاد طلبة المغرب صابر إمدنين إن “مراسلة الوزير لا يجب قراءتها في سياقها الخاص بجزئيات الأحداث، بل لابد من قراءتها في سياقاتها الشمولية التاريخية والسياسية”، موضحا أن “الجامعة بما هي فضاء للتحصيل العلمي،  وللفعل الطلابي بأبعاده النقابية والثقافية، تعد فضاء يسهم في نمو الأفكار الحرة وتكوين شخصيات فاعلة في المجتمع، واعية بما يعتمل في محيطها على المستوى الثقافي والاجتماعي والسياسي. فلذلك هي فضاء مزعج بالنسبة لأصحب النزعة الاستبدادية التحكمية، ويعملون بكل الوسائل على ترويض مكوناته وحشرها في زاوية الطاعة والتبعية في الموقف والرأي”.

ووصف القائد الطلابي في تصريح لـ”المنصة” الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بـ”القلب النابض للحركة الطلابية المغربية” مردفا أن “أوطم” (أكبر تنظيم طلابي بالمغرب) قادت “حملة شرسة منذ بداية الموسم الحالي ضد القانون الإطار في بنوده المتعلقة بالمجانية والفرنسة وفلسفة التعاقد، وقادت عشرات المسيرات والمقاطعات في الجامعة، وأصدرت بيانات واضحة. وشكلت خطوة العرائض الطلابية بالتنسيق مع تنسيقية الطلبة المهندسين وطلبة الطب وطب الأسنان خطوة مهمة جدا، إذا فالجسم الطلابي ما زال يزعج النظام ويجب محاصرته”.

وعاد ليُؤكد أن هذا القرار لا يهدف إلى القضاء على العنف “من خلال بعض الأحداث المعزولة جدا في بعض الكليات، كما أن الدافع ليس هو ما وقع من أحداث عنف أو غيرها، ولكنه ركوب عليها واستغلالها من أجل عزل الجامعة أكثر”، مستدركا “نحن لسنا مع العنف فكرا ولا ممارسة، وضد من يعتنقه ويجعله وسيلة لتصريف برنامجه أو لإقناع الطلاب بأفكاره، ولكننا في الوقت نفسه ضد استغلال هذا الموضوع لإصدار قراراته وتعليماته للقضاء على ما تبقى من المكتسبات الطلابية”.

ليختم مشيرا إلى أن “الوزير ومعه الرأي العام الوطني والجسم الحقوقي والسياسي يعرف الفصائل التي تمارس العنف في الجامعة بشكل صريح وأمام الطلاب، فلماذا ذر الرماد في العيون والهروب إلى الأمام بقرارات لا تزيد الوضع إلا سوءا، ولا يفهم منها إلا تشجيع هذه العناصر على مواصلة ممارساتها”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى