تدوينات مختارةمنصّات

مدير مختبر البيوتكنولوجيا يحمّل مسؤولية وفيات كورونا بالمغرب إلى مروجي الأضاليل بمواقع التواصل

تدوينات مختارة

مدير مختبر البيوتكنولوجيا يحمّل مسؤولية وفيات كورونا بالمغرب إلى مروجي الأضاليل بمواقع التواصل

عزالدين الإبراهيمي:
مدير مختبر البيوتكنولوجيا بجامعة محمد الخامس
ونحن نعاين ما يحدث في البرازيل و الهند و دول شقيقة كتونس و مصر في مواجهة الكوفيد… يجب أن نوازن بين شعورين … أن لا ننساق نحو الهلع المدمر و لا إلى كثير من التفاؤل و التراخي… بالفعل أتفهم كون الكثيرين الذين يخالجهم و تجتاحهم نوبات من الشعور بالخوف من المجهول و صعوبة التعايش مع حالة “اللا يقين” التي يحسون بها و العودة مرة أخرى إلى نقطة الصفر من إنهاك لمنظومتنا الصحية و مواكب العزاء “المهربة” و كثير من الألم … و كأنه فيلم رعب لا ينتهي، و على النقيض من ذلك كثير منا “عياو” و قرروا و بجرة “كمامة” أن الجائحة انتهت و هلم بنا إلى الحياة السالفة… و لكني أحاول و بكل تجرد علمي أن أبقي على تفاؤلي الحذر، نعم “أتماسك” و أنا أحلل وضعيتنا الوبائية و الجينومية، أثمن كثيرا ما نقوم به و جرأة القرارين الصعبين الأخيرين بإغلاق الحدود و استمرار الإجراءات الليلية، و أحمد الله على استباقيتنا في الوصول إلى اللقاحات قبل الكثير من الدول و الذي غير الكثير فيما نعيشه…
بالفعل فقد كان هذا التلقيح المبكر للفئات العمرية المسنة دور إيجابي في تغيير بعض خاصيات الحالة الوبائية، ربما أكون مخطئا و لكن أظن حماية الأشخاص المسنين أدى إلى تشبيب المصابين وهنا يتكلم الكثيرون على أن الفيروس يصيب الفئات العمرية الشابة فيما أراه أن الفيروس لا يصل إلى المسنين وطبيعيا سيؤثر ذلك على معدل عمر المصابين بالمغرب و أؤكد هنا المغرب.
أما أرقام الأشخاص في غرف الانعاش و الوفيات فهي شبه مستقرة و بما أن معدل سن الوفيات كان هو 67 و بما أننا حميناهم بالتطعيم فالأرقام تبقى متقاربة، و لكن الملاحظ و للأسف أن الكثير من الأشخاص المسننين بالإنعاش او الذين توفوا لم يلقحوا و لم يأخذوا أي جرعة منه…. لسبب بسيط و هو تأثير و تشدق بعض “الدجالين” في وسائط التواصل الاجتماعي بتقارير لاعلمية و إشاعات و تشكيكات “ديال الشوافات” بدون بحث علمي أو منشور واحد حول الكوفيد… هؤلاء “واهامي المعرفة” الملفقين لأنفسهم صفات الخبراء الدوليين… هم من يرهبون هؤلاء المواطنين و يثنونهم عن التطعيم…. نعم أود أن أنتفض ضد الكثير من هؤلاء مروجي الأضاليل و التي تؤدي إلى كثير من الوفيات بين المغاربة بسبب عدم تطعيمهم… وأحملهم المسؤولية… بالله عليكم…. أمريكا و بريطانيا لقحتا أكثر من 250 مليون شخص و بأمصال متعددة و العالم يبحث عن جرعة لقاح أينما وجدت و “بالريق الناشف”…. و نجد أشخاصا وراء شاشاتهم “يقتلون” المغاربة بأكاذيبهم… من حقي أن أنفعل….”الله يخذ فيكم الحق”…
الحالة الجينومية…. “حنا قد فمنا قد يدنا”
فمختبر البيوتكنولوجيا بالرباط، كمختبر وطني مرجعي في الجينومات، و في إطار المشروع الوطني جينوما، أخذ على عاتقه و منذ بداية الجائحة، و بشراكة مع وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و وزارة الصحة، وضع خطة لليقظة الجينومية تمكن من تتبع تطور الفيروس و مدى تأثيره على الحالة الوبائية بالمغرب. و اليوم نحن فخورون بالتقاسم مع الجمهور العريض بعض الأبحاث التي نشرت في المجلة الدولية للجمعية الأمريكية للميكروبيولوجيا (أنظر أسفل المقال)… و التي أتمنى أن تساعدنا في اتخاد قرارات في مصلحة المغرب.
أولا و بعد تحليل أكثر 250 جينوم لكورونا كوف 2 ( و هو عدد أكبر مما نشرته الدول الخمس للمغرب العربي)، فخورون بنشرنا يوم 22 أبريل و كسابقة علمية للخاصيات الجينومية لأول سلالة بريطانية وثقت بالمغرب. هذه السلالة لا تختلف عن السلالة المرجعية و التي من خاصياتها الإنتشار السريع و على زيادة حالات العدوى و لكنها لا تسبب في مرض أخطر و لا على الحماية المناعية الطبيعية أوفي إفشال اللقاح في إنتاج المناعة البشرية ضد هاته السلالة…
ثانيا، يبقى السؤال المطروح معرفة نسبة الإصابة بهذه السلالة لدى المغاربة؟ أظن أن هذا السؤال متجاوز الأن لأن هذه السلالة في انتشار أسي و كما أكدت كل المحاكات العالمية أن سيأخذ مكان السلالة ب1 بحلول ماي. وعليه فأي قرار مغربي يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار أن السلالة السائدة هي البريطانية و التي تنتشر بسرعة أكبر من الكلاسيكية…. و عليه فاليقظة الجينومية يجب أن تركز على معاينة وجود السلالات الاخرى من عدمه.
ثالثا، و هذا ما نقوم به فقد نشرنا بحثا أخر يظهر وجود مجموعة من الطفرات الجديدة و التي ليس لها أي تأثير على السلالات الحالية…. و لكن هنا وجب التنبيه بأن أي تراخي كما نراه الأن سيؤدي حتما إلى تفشي تكاثر وانتشار الفيروس المتحور البريطاني “السريع” و كذلك لا قدر الله ظهور سلالات أخرى محلية بسبب هذا التكاثر تعيدنا إلى نقطة الصفر. ويبقى من المهم الآن و أكثر من أي وقت مضى أن لا نتخلى عن حذرنا و نواصل الالتزام بتدابير السلامة التي تعمل ضد انتشار الفيروس. و يجب من الجانب الأخر أن لا نقع في الترهيب و التخويف بالتحدث عن فكرة التحور المزدوج أو الثلاثي فقط للتخويف…
في الحقيقة و رغم كثير من التبخيس للباحث المغربي بالمغرب، فأنا فخور بما يقوم به أعضاء مختبرنا من أساتذة و طلبة الدكاترة والماستر… فأبحاثنا لا تحاكي ما يقوم به الأخرون و إنما تصب في مصلحة الوطن أولا و أخيرا… نعم… أنا متفائل، والحمد لله، بالوضعية الحالية… و لكني أبقى حذرا لأن هذا الفيروس علمنا الكثير من التواضع ولا مناص لنا من النجاح في مواجهة الكوفيد و العودة لحياة “طبيعية” نرنو لها…. في أقرب الأجال إن شاء الله…
حفظنا الله جميعا…

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى