أخبار المغربالحزبية

أحزاب المعارضة: المرحلة تستدعي رجـة إصلاحية كبرى وقرارات تخلق انفراجا سياسيا

الحزبية

أحزاب المعارضة: المرحلة تستدعي رجـة إصلاحية كبرى وقرارات تخلق انفراجا سياسيا

عبرت أحزاب المعارضة البرلمانية (الأصالة والمعاصرة؛ الاستقلال؛ والتقدم والاشتراكية) عن رفضها واستنكارها لظاهرة التوظيف السياسوي للعمل الخيري والتضامني، في استمالة الناخبين، بأشكال “بئيسة” .

واعتبرت في بلاغ مشترك السبت 24 أبريل أنَّ “هذه الظاهرة غير القانونية التي تعتمد على استغلال غير مشروع وغير أخلاقي للبيانات والمعطيات الشخصية للمواطنين والمواطنات، تقتضي تدخل السلطات العمومية من أجل ردعها وايقافها”.

وقالت إن المرحلة تستدعي “ديناميةً سياسية جديدةً، ورَجَّــةً إصلاحية كبرى قادرة على إفراز حكومة قوية متضامنة ومنسجمة ومسؤولة، من أجل مواجهة التحديات الداخلية والخارجية لبلادنا، وتجاوز اختلالات التدبير الحكومي الحالي، والعجز الواضح للحكومة في مُباشرة الإصلاحات الضرورية، وتفاقم الخلافات بين مكوناتها، وتعثرها الواضح في مُواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة”.

وأكدت الأحزابُ الثلاثة على ضرورة اتخاذ القرارات والتدابير الكفيلة بإحداث مَــناخ عام إيجابي قوامه الانفراج السياسي وصون الأفق الحقوقي، بما يُـــتيح مُصالحةَ المغاربة مع الشأن العام، ويُسهم في الرفع من نسبة المُشاركة، كشرطٍ أساسي لتقوية مصداقية المؤسسات المُنتخبة.

وتحقيقا لهذه الغاية، تُعرب الأحزاب الثلاثة عن اقتناعها الراسخ بكون المرحلة تقتضي أن يسود فضاءَنَا العام نقاشٌ عمومي رزين ومسؤول حول حصيلة تدبير الحكومة للشأن العام، بما يترجم مبدأ المحاسبة الشعبية، وكذا حول مضامين المشاريع المجتمعية والبرامج السياسية للأحزاب، وتحتضنه مختلف وسائل الإعلام العمومية والخاصة، وتتناوله وسائط التعبير والمشاركة المواطنة بالتحليل والمقارنة والنقد البناء.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى