أخبار المغربالحزبية

حزب الاستقلال: حكومة العثماني أطلقت أوراشا عامة في آخر عمرها بهدف استمالة الناخبين

الحزبية

قالت اللجنة النفيذية لحزب الاستقلال إن لجوء حكومة العثماني إلى الموارد الطبية الأجنبية لسد الخصاص يبين بوضوح عجزها عن تدبير هذا القطاع في ظل غياب أية رؤية استشرافية، وأمام اكتفائها بالتفرج على استنزاف الثروات الحقيقية لبلادنا من خلال هجرة الأطر الطبية إلى الخارج.

من جهة ثانية نبهت اللجنة في بلاغ أصدرته الأربعاء 21 أبريل عقب لقاءها الدوري، إلى “خطورة استغلال إمكانيات الدولة وإطلاق بعض الأوراش والأشغال العامة في آخر عمر هذه الحكومة”.
وأوضحت أن هذه الأوراش قد يكون هدفها استمالة الناخبين واستقطابهم، وتلوين الدوائر الانتخابية بلون حزبي معين، وإعطاء الأفضلية والأولوية الانتخابية لإقليم أو جهة دون أخرى في الاستفادة من صناديق التنمية وبرامج الإنعاش والدعم في تسابق انتخابي غير شريف وغير شرعي.

وشدد على ضرورة التزام مكونات الحكومة بالمسؤولية السياسية والأخلاقية وإيقاف التدشينات الوزارية في الفترة التي تسبق الانتخابات كما جرى به العرف دائما، والاكتفاء بمواصلة المصالح الإدارية للقطاعات الحكومية اللاممركزة لعملها تحت إشراف السلطات المحلية الترابية.

كما نبه المصدر ذاته إلى خطورة تسخير العمل الخيري والإحساني – وبأحجام كبيرة جدا وغير معتادة، في معترك التنافس السياسي، وإطلاق حملات انتخابية قبل أوانها، واستغلال حاجة المواطنين المتضررين من تداعيات الجائحة، بمنحهم “القفة الغذائية” المشروطة بالانتماء الحزبي، واستغلال المعطيات الشخصية للمستفيدين من عمليات الدعم الغذائي لأغراض أخرى لا صلة لها بالعمل التضامني النبيل.

 

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى