أخبار المغربالحقوقية

تأسيس هيئة لمساندة الراضي والريسوني ومنجب وكافة “ضحايا انتهاك حرية التعبير بالمغرب”

تأسيس هيئة لمساندة الراضي والريسوني ومنجب وكافة “ضحايا انتهاك حرية التعبير بالمغرب”
تم اليوم 13 أبريل بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط تشكيل هيئة مساندة الراضي والريسوني ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير بالمغرب.
ويأتي تأسيس اللجنة من أجل توحيج جهود لجنت التضامن مع كل من الصحفي سليمان الريسوني والصحفي عمر الراضي، معتقلي الرأي منذ عدة شهور تقارب السنة.
كما ستتابع اللجنة أوضاع كافة معتقلي الرأي والمحاكمات السياسية وكافة من “يستهدفه القمع البوليسي بسبب التعبير السلمي عن آرائه كيفما كانت”.
وتم تكليف عبد الرزاق بوغنبور بتنسيق عملها، وخديجة رياضي وعبد اللطيف الحماموشي بالنيابة عنه.
وقررت اللجنة بعد تأسيسها “مراسلة كافة الجهات المعنية بالاعتقال التعسفي لسليمان وعمر” و” إصدار بيان حول وضعية عمر وسليمان وباقي معتقلي الرأي” كما ستقوم بتنظيم وقفة احتجاجية تضامنا معهما.
وفي هذا الإطار ناشدت الهيئة الصحافيين عمر وسليمان بتوقيف الإضراب عن الطعام نظرا لوضعهما الصحي الذي لا يتحمل أي يوم من الإضراب والذي تردى أكثر داخل السجن بسبب الإهمال، مؤكدة الاستمرار في النضال والضغط إلى أن يتم الإفراج عنهما.
وجددت الهيئة مطالبتها بالإفراج عن معتقلي الرأي؛ سليمان الريسوني وعمر الراضي وكافة معتقلي الرأي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى