أخبار المغربالنقابية

نقابة الصحة العمومية تدق ناقوس التحذير من تفاقم وضع مهنيي القطاع

النقابية

حذرت النقابة الوطنية للصحة العمومية من تفاقم أوضاع مهنيي الصحة، في ظل غياب حوار قطاعي حكومي جدي وحقيقي، لإيجاد حلول لملفات الشغيلة الصحية.

وأوضح بلاغ للنقابة، تضمن خلاصات سلسلة اجتماعات مفتوحة للمكتب الوطني تزامنا مع اليوم العالمي للصحة، بأن حالات الاحتراق المهني في تزايد، بعد مرور عام من الأزمة الصحية العالمية، حيث يتصدى المهنيون للجائحة بروح عالية وحس وطني، تقابله منظومة صحية متهالكة ظهرت عيوبها أكثر فأكثر.

وسجل البلاغ غياب أي تفاعل مع مطالب الشغيلة، رغم تأكيد الحكومة على أولوية قطاع الصحة في أجندتها، مما تسبب في تعثر الحوار الاجتماعي، أمام التعنث في التجاوب مع الحد الأدنى من المطالب.

وجددت النقابة رفضها للمنحة “غير المنصفة” والتي لا تكافئ قيمة العطاء والمعاناة، إلى جانب تعرض مهنيي المراكز الاستشفائية الجامعة للإقصاء، باستثناء مركز ابن سينا بالرباط، وهو ما يرخي بظلاله على عزيمة نساء ورجال الصحة.

وشدد المكتب على استنكار لسياسة “الأمر الواقع”، والمتخذة للتساهل في حل الملفات العالقة، داعيا إلى الشروع في تنزيل الأليات التفاوضية التشاركية، والمتعلقة بالموارد البشرية للقطاع، ويسري ذلك على جميع المهنيين من مساعدي التقنيين، وطلبة ISPITS، والمحررين والأساتذة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى