أخبار المغربالنقابية

حركة الممرضين تعود للغة الإضراب في أبريل وماي احتجاجا على تمرير قوانين “تقزم” مطالبها

النقابية

حركة الممرضين تعود للغة الإضراب في أبريل وماي احتجاجا على تمرير قوانين “تقزم” مطالبها

اتهمت حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب تعنت الوزارة الوصية و هروبها للأمام إلى جانب الحكومة و الفرقاء الإجتماعيين من أجل ايجاد حل للمشاكل العالقة وتحقيق المطالب المرفوعة منذ سنوات.

وانتقدت هذا السلوك في الوقت الذي إنخرط فيه الممرضين و تقنيي الصحة بشكل واسع في مواجهة الجائحة بشتى أنواع الخدمات دون إنقطاع مع الحرمان من الإجازات السنوية و التحفيزات أو حتى الإعتراف بالمجهودات .

وعبرت الحركة في بلاغ توصلت به المنصة الأربعاء 7 أبريل عن تفاجئها بتمرير مراسيم تطبيقية للقانون 13.43 المنظم لمهنة التمريض بالقطاع الخاص دون إشراك ذوي الإختصاص أو الفرقاء الإجتماعيين في ضرب صارخ لمهنة التمريض و تكريس الوصاية على المهنة.

وقالت إنها تتابع بسخط كبير ما آلت إليه جولات الحوار الإجتماعي من تقزيم للملف المطلبي للحركة من طرف الوزارة والمكاتب الوطنية للنقابات و التراجع الخطير في تحصين المكتسبات من طرف النقابات في الدفاع على الشغيلة و خصوصا فئة الممرضين و تقنيي الصحة.

وأمام هذا الواقع قررت الحركة خوض إضرابات عن العمل أيام 29 و30 أبريل، ثم في شهر ماي يومي 25 و26، بجميع المصالح الاستشفائية باستثناء مصلحتي المستعجلات والإنعاش.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى