أخبار المغربالحقوقية

الهيئة الحقوقية للعدل والإحسان تدعو الجهات التي فصلت طلبة ابن زهر إلى التعقل وإرجاعهم إلى الجامعة

الحقوقية

أدانت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان “التدخل العنيف الذي أقدمت عليه الأجهزة الأمنية بأكادير على الساعة العاشرة ليلة الثلاثاء 6 أبريل 2021، مستعملة أدوات العنف اللفظي والمادي محاولة منها فك معتصم الطلبة المضربين عن الطعام بعد مرور 200 يوم عن اعتصامهم احتجاجا على قرار كلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، القاضي بطردهم تعسفا من فصول الدراسة دون موجب حق وفي غياب تام للضمانات والشكليات المفترض احترامها وسلوكها خلال إصدار مثل هذه القرارات”.

وقالت في بلاغ توصلت المنصة بنسخة منه إن “الطلبة الثلاثة(عبد الناصر طوني، عمر الطالب، محمد الحميد) بعد خوضهم أشكالا نضالية دامت لشهور عدة دون أن يجدوا آذانا صاغية من قبل إدارة مسؤولة تستجيب لمطالبهم المشروعة، وذلك بالعدول عن قرار الطرد وإرجاعهم إلى وضعهم السابق، فإنهم لجؤوا إلى إضراب إنذاري عن الطعام كشكل احتجاجي سلمي تعبيرا عن مظلوميتهم، وسعيا منهم إلى تنبيه الرأي العام بمشروعية مطلبهم وعدالة قضيتهم وإيمانا منهم بأن الحق ينتزع ولا يعطى”.

وحملت الدولة المغربية كامل المسؤولية عن “تداعيات هذا القرار الغريب الذي لم يعد له مثيل في القرن 21 ودعوتها إلى فتح تحقيق حول هذا التدخل العنيف لترتيب الجزاء القانوني في حق المخالفين للقانون ومنتهكي الحقوق والحريات”.

كما دعت الجهات التي أصدرت قرار” الطرد التعسفي “التحلي بحس المسؤولية والتعقل والتجاوب مع المساعي الحميدة التي تقوم بها الحركة الحقوقية في اتجاه انصاف هؤلاء الطلبة، على اعتبار أن المكان الطبيعي لطلبة العلم هو فصول الدراسة وليس الاعتصام في العراء خارج أسوار الجامعة.

وناشدت الحركة الحقوقية والهيئات النقابية وفعاليات المجتمع المدني لتقديم كل الدعم والمساندة لهؤلاء الطلبة الذين طردوا على خلفية ممارسة عملهم النقابي ودفاعهم عن الجامعة العمومية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى