أخبار المغربالحكومية

العثماني: الحكومة أولت عناية كبرى للورش الاجتماعي وأمَلُنا توفير شروط العيش الكريم للجميع

الحكومية

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن حكومته أولت عناية كبرى للورش الاجتماعي، والتزمت من أجل ذلك، في بتعزيز وتطوير برامج المساعدة الاجتماعية المختلفة، وتجويد حكامة ونجاعة هذه البرامج، وإطلاق ورش إصلاح منظومة الاستهداف، وتنويع وتوسيع آليات دعم الفئات الهشة، وتوسيع التغطية الصحية الأساسية وأنظمة التقاعد، وتطوير نظام التعويض عن فقدان الشغل.

وقال في بلاغ لرئاسة الحكومة الثلاثاء 6 أبريل “إن تعميم الحماية الاجتماعية ورش وطني كبير، سيعطي دفعة قوية للورش الاجتماعي وسيسهم في ترصيد الإنجازات الهامة لهذه الولاية الحكومية، إذ واصلت الحكومة دعم نظام المساعدة الطبية “راميد” مع إطلاق ورش إصلاحه، وأقرت نظام التغطية الصحية لفائدة الطلبة، وبدأت فعليا في توسيع التغطية الاجتماعية لتشمل لأول مرة مهنيين وعمال مستقلين وأشخاصا غير أجراء، لتنتقل نسبة التغطية الصحية إلى69 %من السكان سنة 2019 مقابل 52% سنة 2015 و35% سنة 2012″.

وأشار إلى إطلاق  المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2019-2023، وخصصت لها ميزانية إجمالية قدرها 18 مليار درهم.

وأضاف أن حكومته رفعت ميزانية صندوق دعم التماسك الاجتماعي من 2,9 مليار درهم سنة 2017 إلى 4,7 سنة 2020، وعززت الدعم المباشر للأرامل الحاضنات لأطفالهن اليتامى، لينتقل عدد المستفيدين من حوالي 72 ألف أرملة و140 ألف يتيم سنة 2017 إلى حوالي 107 ألف أرملة و181 ألف يتيم سنة 2020.

كما عملت الحكومة -وفق المصدر ذاته -على تقوية عدة برامج لدعم الأشخاص في وضعية إعاقة، كما نظمت لفائدتهم، لأول مرة، مباريات موحدة لولوج الوظيفة العمومية، والتي مكنت ما بين 2019 و2021 من توظيف 650 شخصا، إلى جانب مشاركتهم في مباريات التوظيف الأخرى .

وقال العثماني إن الحكومة عممت سنة 2018 برنامج “تيسير” لدعم التمدرس، ليرتفع عدد المستفيدين من حوالي 800 ألف سنة 2016 إلى مليونين ونصف سنة 2020.

وخلص إلى أن الإنجازات في المجال الاجتماعي، أسهمت بالملموس في دعم الفئات الهشة وتقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، مردفا “أمَلُنا توفير شروط العيش الكريم للجميع”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى