أخبار المغربالحقوقية

سنة سجنا نافذا لعون السلطة الذي عنّف الأساتذة المتعاقدين

المنصة:2021/03/05-23:21

الحقوقية

سنة سجنا نافذا لعون السلطة الذي عنّف الأساتذة المتعاقدين

أدانت ابتدائية الرباط الإثنين 5 أبريل، عون السلطة الذي عنف أستاذة متعاقدين بمدينة الرباط،  يوم 17 مارس 2021 خلال مظاهرات احتجاجية، بالسجن النافذ سنة، بتهم “الضرب والجرح، وانتحال صفة، والتدخل في أعمال أمرت بها السلطات العامة”.

وتداولت وسائل إعلام مشاهد لشخص بلباس مدني، وهو يشارك في ضرب الأساتذة المتظاهرين، ونقل شهود من عين المكان بأن المعني عون سلطة من درجة مقدم، وشارك إلى جانب القوات العمومية في التعنيف.

ألقت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط، القبض الخميس 18 مارس الماضي، على هذا الشخص، وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الشرطة القضائية المكلفة بالبحث في هذه القضية كانت قد باشرت كافة الأبحاث التمهيدية الضرورية على ضوء المعطيات والتسجيلات التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي.

وكانت ولاية أمن سلا الرباط القنيطرة قد أصدرت بلاغا أكدت من خلاله فتح تحقيق في الواقعة، قصد تحديد هويته وكشف ملابسات الحادثة.

كما أعرب المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، عن استغرابه -خلال تدوينة على الفايسبوك عقب الحادث- من ظهور شخص بلباس مدني وهو يمارس “العنف غير المشروع”، خلال تظاهرات احتجاجية قادتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين.

وأضاف الرميد بأن “ممارسة هذا الشخص كما يتم تداولها إذا صحت، تجعله واقعا في دائرة المساءلة القانونية التي ينبغي ان تكون سنة ثابتة في اي بلد يحترم التزاماته ويصون كرامة مواطنيه”، حيث اعتبر أن مشاركته في التعنيف غير المشروع للمواطنين أمر “غير مفهوم ولا مبرر ولا مقبول ولا معقول”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى