العالم

تدابير الإغلاق تدفع الألمان إلى التفكير في الانتحار

المنصة:2021/03/29-13:45

العالم

تدابير الإغلاق تدفع الألمان إلى التفكير في الانتحار

كشفت دراسة استقصائية لموقع “الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى الاكتئاب”، نشرت في مارس 2021، عن ظروف نفسية صعبة يعيشها الأفراد؛ تطورت خلال الأزمة بسبب إجراءات الإغلاق.

الدراسة -وفق ما أورد موقع دويتش فيله– جمعت بيانات 5135 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 69 عاماً عبر الإنترنت في فبراير 2021، خلصت إلى أن 22 في المائة من المصابين بالاكتئاب لم يذهبوا لمواعيد الطبيب النفسي خلال الأشهر الستة الماضية.

فيما غاب 18 في المائة عن موعد مع المعالج النفسي، وذكر ما يزيد عن 20 في المائة من المصابين أنهم ألغوا موعد العلاج من تلقاء أنفسهم، في الغالب خوفاً من الإصابة بكورونا.

وبحسب الدراسة فما يزيد من حدة المرض لدى المشاركين، هو غياب التواصل الاجتماعي والنشاطات اليومية مثل الرياضة وانتظام الروتين اليومي..

الإغلاق الثاني بألمانيا تسبب بـزيادة نسبة القلق حول المستقبل المهني لدى ثلث المشاركين في الاستطلاع، فيما أقر ربع المستطلعين أن عائلاتهم تعرضت لضغط مالي شديد، بزيادة قدرت 10 في المائة عن صيف 2020.

لم يقتصر الإغلاق على أعداد المكتئبين فقط، بل ازدادت حالات الانتكاسات المرضية لدى نصف المشتركين في الاستطلاع، فيما عانى ثمانية في المائة منهم من أفكار انتحارية.

وأمام هذا الوضع عبرت الجمعية المستطلعة عن قلقها من عدد محاولات الانتحار، وطالبت بتسجيل حالات المعاناة أو الانتحار الناجمة عن  إجراءات الإغلاق بشكل منهجي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى