تدوينات مختارةمنصّات

مدير النشر السابق لـ”أخبار اليوم”: الجريدة لم تقتلها الأزمة بل أعدمت بقرار صريح

المنصة: 2021/03/15 - 14:20

تدوينات مختارة

يونس مسكين: المدير النشر السابق لجريدة أخبار اليوم

مهما كان الحرص كبيرا على طي الصفحة، والإصرار جازما على عدم العودة إلى جرح غائر لم يفتر دمه بعد عن السيلان، فإن الصمت في مثل هذه اللحظة أقرب إلى شهادة الزور منه إلى الحكمة أو الكياسة.

“أخبار اليوم” لم تقتلها الأزمة ولا التضييق ولا الحصار، وإن كان كل ذلك حقيقة وواقعا لكنه لم يبلغ درجة تجعله السبب المباشر في إعدام تجربة إعلامية من هذا الحجم.

“أخبار اليوم” أعدمت بقرار صريح، الزمن وحده كفيل بكشف خباياه وخلفياته وما إن كان بندا في صفقة أو جزا لرأس صحيفة يراد لها أن تؤول إلى قربان.

بصفتي كنت مديرا لنشر الجريدة ومسيرا لشركة “ميديا 21″، أقول وأشهد أمام الله والتاريخ والوطن، أنه وإلى غاية العشرين من أكتوبر 2020، كانت الجريدة تحوز جميع ضمانات البقاء والاستمرار، ويكفي أنها وبفضل ما أنجزته شخصيا، ولا ضير في بعض من إنصاف الذات، منذ توليت التسيير المالي والإداري في أبريل 2020، كانت أجور العاملين كلها قد دفعت بالكامل ومعها الجزء الأكبر من تعويضات المتعاونين وحوالي ثلث عمولات الوكلاء التجاريين، وكانت أمامنا توقعات واضحة بتسوية ما تبقى من متأخرات واستئناف الطبع واطلاق منتوجات رقمية جديدة لتعويض تراجع المبيعات…

فجأة صدر قرار بعزلي من التسيير من طرف المالكين، وقرار آخر، من الحكومة، بتجميد استفادة الجريدة من الدعم الذي يصرف لجميع المنابر الإعلامية، ثم انطلقت آلة بتر أطراف الجريدة وطرد وتسريح قسم من مستخدميها وتجريدها من أبسط وسائل العمل من طرف إدارتها… والبقية تعرفونها، شي يربط شي يذبح.

الله ياخد الحق

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى