العالم

تقرير استخباراتي يفضح تورط بن سلمان في مقتل خاشقجي .. والمملكة تنفي

العالم

معاذ أحوفير

أعلن تقرير استخباراتي أمريكي عن فحوى نتائج التحقيقات في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتضمن اتهاما صريحا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالتورط في تصفية الراحل، والتحريض على استعمال العنف لإسكاته.

ونشرت وكالة “رويترز”، مساء الجمعة، معطيات منسوبة للاستخبارات الأمريكية، خلصت إلى كون ولي العهد هو “المسيطر على المنظمات الأمنية والاستخباراتية في المملكة” منذ 2017، مما يستبعد فرضية تنفيذ عملية بهذا الحجم خارج طوعه، كما أن مستشارا رئيسيا وأعضاء في فرقة حماية بن سلمان متهمون بشكل مباشر ضمن قائمة “قتلة خاشقجي”.

وأورد التقرير تفاصيل الواقعة، بدءا من وصول 15 عضوا من الفريق السعودي إلى إسطنبول يوم 2 أكتوبر 2018، موعد تنفيذ العملية، أغلبهم ينتسبون لمركز دراسات يقوده مستشار مقرب من ولي العهد، إلى جانب 7 أعضاء مقربين من حرسه، إضافة لأعضاء فرقة أمنية “لا تشتغل إلا بأوامره”.

وأضاف التقرير بأن بن سلمان امتلك الدوافع الكافية لتصفية خاشقجي، بالنظر لكونه “تهديدا للمملكة” بمعارضته لنظام الحكم، واختتمت الوثيقة بجرد أسماء 21 متهما رئيسيا على صلة مباشرة باغتيال وإخفاء جثة الضحية.

وفي أول تعقيب للخارجية السعودية، اعتبرت في بلاغ رسمي أن “الاتهامات غير مقبولة، ومسيئة لقيادة المملكة”، مشددة على قوة العلاقات التي تربط بين البلدين دبلوماسيا، ورافضة بشكل قاطع خلاصات التحقيق.

وأقرت الخارجية الأمريكية قرارا بحظر تأشيرات 76 فردا من جنسية سعودية، دون الكشف عن أسمائهم، لكونهم متورطين في تهديد معارضي المملكة في الخارج، كما يسري القرار على أي قوة أجنبية تتبث نيتها استهداف معارضين أو نشطاء خارج تراب بلدانهم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى