العالممنوعات

الجزائريون يحيون السنوية الثانية لـ”حراك 22 فبراير” بمظاهرات حاشدة

العالم

معاذ أحوفير

تظاهر آلاف المواطنين الجزائريين، اليوم الإثنين، في مدن عديدة منها الجزائر العاصمة، تخليدا للذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22 فبراير 2019، بالرغم من الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها السلطات لعرقلة التجمهر.

وجدد المحتجون مطالبتهم ب”إصلاحات شاملة” تبدأ بتغيير النظام الحالي، معتبرين أنه يسير على نهج سابقه، حيث تسبب الحراك الاجتماعي في تراجع الرئيس السابق بوتفليقة عن الترشح لعهدة جديدة، بعد أن قضى 20 سنة في سدة الحكم.

ويرى ناشطون بأن النظام الجديد احتفظ برموز عليها “شبهات فساد”، مما دعا المتظاهرين للاستمرار في الخروج للشوارع لأكثر من عام كامل، إلى حدود إقرار الحجر الصحي في البلاد أواخر مارس 2020، بعد ظهور جائجة الكورونا.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأسبوع الماضي، عن عفو رئاسي لصالح 40 معتقلا سياسيا، أغلبهم اعتقلوا خلال أشكال الاحتجاج التي نظمت إبان الحراك، كما أصدرت الرئاسة قرارا بحل البرلمان وإجراء تعديل حكومي، وتحديد موعد جديد لانتخابات تشريعية مبكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق