أخبار المغربالنقابية

الـODT: حركة 20 فبراير ساهمت في تشكيل وعي مجتمعي يصبو إلى العدالة الاجتماعية

النقابية

قالت المنظمة الديمقراطية للشغل بمناسبة الذكرى العاشرة لـ20 فبراير، بأن الحركة ساهمت بقوة في تشكيل وعي مجتمعي ديمقراطي يصبو إلى بناء مجتمع العدالة الاجتماعية والديمقراطية والمساواة، وإلى القضاء على كل أساليب الاستبداد ومحاربة الفساد ونهب الثروات الوطنية.

وطالبت المنظمة بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وبيئية حقيقية في إطار مشروع النموذج التنموي المأمول وضمان العدالة الاجتماعية والمساواة والعدل وسبل الانصاف وحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان وحماية المؤسسات الدستورية والديمقراطية ووحدة الوطن.

ودعت الحكومة للاهتمام أكثر بالعاطلين عن العمل من الشباب وخريجي الجامعات وإدماجهم في اسلاك الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجهات الترابية لتغطية العجز والخصاص في الموارد البشرية والتركيز بشكل خاص على احتياجات وحقوق النساء والشباب والفئات السكانية المهمشة وتمكين المرأة من مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي وتحقيق المناصفة.

كما طالبت بتخفيف قيود حالة الطوارئ الصحية والضغوط الاجتماعية والاقتصادية بسبب فيروس كورونا؛ وتخصيص دعم مالي قار للفئات الهشة وللعمال والعاملات الذين فقدوا وظائفهم وغير مشمولين بتعويضات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي من مداخل صندوق التضامن؛

ودعت إلى “إيلاء أهمية قصوى لإصلاح ودعم وتمويل للمنظومة التعليمية والصحية العموميتين وتطوير المعرفة الإعلامية والتكنلوجيا الرقمية”؛ وإلى “وضع اجندة محددة وملزمة لتنفيذ القانون الإطار المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية على جميع المواطنين وتوحيد صناديق التامين الصحي والمعاشات في صندوق واحد”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق