أخبار المغربالبرلمانية

رئيس الحكومة مطالب بتبرير رفضه مقترح قانون لتفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة

البرلمانية

عبد الرحيم نفتاح

وجه منسق مجموعة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بمجلس المستشارين سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة-توصلت المنصة بنسخة منه-يستفسره فيه عن المبررات التي اعتمدها في عدم قبول مقترح قانون الذي تقدمت به المجموعة بتاريخ 22 نونبر 2020، الرامي لتفويت أصول شركة سامير في طور التصفية القضائية لحساب الدولة المغربية.

وكان المجلس الوطني للنقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز قد احتج على رفض الحكومة المغربية للتعاون في حلحلة قضية شركة سامير، حيث طالب في بيان له إنقاذ الشركة من الإغلاق والمحافظة على الوحدات الإنتاجية واستئناف الاستغلال في أقرب الآجال تحت كل الصيغ الممكنة والمحافظة على المكاسب التي توفرها صناعات تكرير البترول لفائدة المغرب والمغاربة ومعالجة الأضرار الناجمة عن الخوصصة والتحرير العشوائي.

كما حذر المكتب النقابي التابع لـ”CDT” من الهيمنة والتحكم في سوق الغاز على غرار ما وقع في المواد البترولية، وندعو لبناء وتطوير الشبكة الوطنية للغاز الطبيعي (الإنتاج الوطني ومشروع خط افريقيا_اوروبا ومشروع الغاز المسيل) وربطها بالمواقع الصناعية وتطوير وحماية الصناعات البتروكيماوية.

ووجه المكتب النقابي الموحد بشركة سامير المتوقفة نداء يوم 17 غشت 2020 إلى  رئيس الحكومة المغربية، ووزير الداخلية، ووزير المالية والاقتصاد وإصلاح الإدارة من أجل إنقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج، ولفت إلى أنه “بعد الخوصصة في سنة 1997 وبسبب التسيير الفاسد والمفسد للمدين وتجاوز المديونية لكل السقوف المسموح بها، توقف الإنتاج بشركة سامير بالمحمديةفي غشت 2015 ، ومازالت تتوالى الخسائر الاقتصادية والمالية والاجتماعية والتنموية منذ 5 سنوات”.

وكشفت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، في تقرير أصدرته مؤخرا أن مجموع الأرباح الفاحشة للمحروقات تجاوزت 38 مليار درهم (دون احتساب الكيروزين والفيول والاسفلت)، مؤكدة أن تحرير أسعار المحروقات كان قرارا فاشلا ومتسرعا ولم يكن في محله ولم يساهم سوى في مراكمة الشركات المتحكمة في السوق للأرباح على حساب القدرة الشرائية للمواطنين ومصالح المقاولة المغربية، وذلك رغم تراجع الأسعار الدولية والمستوى المنخفض للتضريب الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق