تدوينات مختارةمنصّات

السلالات المتحورة الجديدة من فيروس كورونا والوضعية الجينومية بالمغرب

تدوينات مختارة

عزالدين الإبراهيمي:مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بجامعة محمد الخامس

يجب التذكير و ككل مرة على أن الطفرات تنشأ بشكل طبيعي في جينوم الفيروسات كلما تكاثرت وانتشرت بين البشر كميكانيزمات طبيعية للدفاع عن نفسها و حقها في الوجود. و بالفعل تتراكم هذه الطفرات عدة مرات شهريًا، و نتيجة لهذه العملية المستمرة ، ظهرت آلاف من الطفرات في جينوم فيروس الكوفيد منذ ظهوره عام 2019.

و للتعريف فالطفرة هو تغير في ترتيب المادة الوراثية في الفيروس، وبعض هذه الطفرات قد لا تترك أثرا في الفيروس، ولكن الغالبية العظمى من هاته الطفرات ليس لها تأثير واضح على الفيروس لكن بعضها قد يؤثر في قدرته على الانتقال والعدوى. أما السلالة المتحورة فهي نسخة من الفيروس تضم مجموعة من الطفرات، مما يعني أن كل سلالة متحورة تضم مجموعة من الطفرات و قد يؤدي تراكم مجموعة منها في بروتيين الشوكة التاجي (الذي يمكن الفيروس من دخول الخلايا) إلى تغير تكوين هذا البروتيين وتغير خاصيات الفيروس بطريقة ملحوظة.

يواجه العالم الآن 3 سلالات متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19″، مصدرها إنجلترا وجنوب أفريقيا والبرازيل، فلماذا ترعب العالم؟ وما أسباب مخاوف الخبراء منها؟ و تعتبر هذه السلالات خطيرة لأسباب متعددة:
1- انتشارها السريع و وصولها بسرعة لللأشخاص في وضعية هشاشة صحية مما يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات كما حصل ببريطانيا و جنوب إفريقيا.

2- تأثيرها السلبي على الأستجابة المناعاتية بعد التلقيح حيث تقلص هذه السلالات من فعالية اللقاحات بحولي 20 في المئة على العموم، مع بحث وحيد على حوالي 2000 عينة يقر بنزول هذه الفعالية إلى أقل من 30 بالمئة للقاح أسترا زينيكا في مواجهة السلالة الجنوب إفريقية. و رغم أن هاذه اللقاحات تبقى ناجعة مئة في المئة ضد تطور الحالات الحرجة و هي نتائج مطمئنة ، فلا يوجد حاليا دليل سريري للإجابة عن السؤال المتعلق بالحماية من السلالات المتحورة الجديدة.

3- ظهور إمكانية تسلل بعض من هذه السلالات، عبر أجزاء من الجهاز المناعي، إلى الأشخاص الذين أصيبوا بسلالات مختلفة في وقت سابق. ويبدو أن التحور في جزء معين من البروتين الشوكي الخارجي للفيروس يكسب بعضا من هاته السلالات القدرة على “الهرب” من الأجسام المضادة.

4- تأثيرها على خطورة المرض حيث تبين بعض الأبحاث أن السلالة البرازيلية ترفع من نسبة الحالات الحرجة وهذا ما قد يؤدي إلى اكتظاظ في قاعات الإنعاش.

5- عكس ما يظن الجميع فهذه السلالات، شأنها شأن السلالة الأصلية، لا تعترف بحدود البلدان كما يؤدي التكاثر المفرط للفيروس بين الساكنة أن ينتجها في أي مكان أو رقعة جغرافية ما دونما حاجة إلى شخص ناقل.

6- توسعها في كثير من البلدان حيث وصلت السلالة البريطانية إلى 82 بلد و الجنوب إفريقية إلى 40 بلد و البرازيلية إلى 18 بلد و من المحتمل أن تصير هاته السلالات سائدة في العالم بعد شهور.

فماذا عن وضعية الجينومية بالمغرب؟
و كما وعدناكم و بكل شفافية نحن فخورون أن نمد الجمهور العريض بمقتضب من التقرير العلمي لليقظة الجينومية الذي قام بها مختبر البيوتكنولوجيا الطبية في الفترة مابين 15 دجنبر 2020 و 14 فبراير 2021. فبعد تحليل جينومات أكثر من 130 فيروس أخذوا عشوائيا بجميع مناطق المغرب، تبين أن لا وجود لحد الأن لأي سلالة جنوب إفريقية و لا برازيلية و فقط عينتين للسلالة البريطانية. وقد تقاسمنا هذه المعلومات مع الجهات المختصة لأخذ جميع التدابير اللازمة و ستصدر وزارة الصحة بيانا مفصلا في الموضوع يجيب على جميع تساؤلات المواطنين بهذا الخصوص. وهنا وجب التنويه بالمشروع الوطني لليقظة الجينومية التي انخرط فيه مجموعة من المختبرات الوطنية و الذي سيمكن من تجميع كل القدرات المغربية التابعة لوزارة الصحة و التعليم العالي من أجل العمل يد بيد قصد إنجاح هذه العملية الحساسة في هذه الظرفية.

و أخذا بعين الاعتبار هذه الوضعية الجينومية، وجب علينا أن ننخرط اليوم و قبل أي وقت مضى في خطة طريق واضحة المعالم و في صراع محموم مع الزمن الذي يجب أن نوظفه أحسن توظيف بوضع ضوابط محددة للمعركة المقبلة في مواجهة الكوفيد وأن نبقى أوفياء لمقاربتنا الاستباقية بالمغرب…. و حتى لا أطيل عليكم سأجعل هذا موضوع التدوينة المقبلة إن شاء الله…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق