أخبار المغربالجهوية

الوالي مهيدية يحل بعمالة المضيق الفنيدق وهذه خلاصات اجتماعه مع الفعاليات المدنية والسياسية

الجهوية

انعقد بمقر عمالة المضيق-الفنيدق الثلاثاء 9 فبراير الجاري اجتماع تأرسه والي جهة طنجة تطوان الحسيمة مع مختلف الفعاليات السياسية والمدنية بالعمالة من أجل التشاور حول الوضعية الاقتصادية و التسريع في تنزيل الحلول الاقتصادية والاجتماعية للتخفيف من الأزمة الخانقة.

خلال هذا اللقاء قدم مدير وكالة تنمية أقاليم الشمال البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة المضيق الفنيدق وإقليم تطوان تبلغ ميزانيته 400 مليون درهم برسم الفترة 2020-2022، ويهدف إلى التسريع في بناء وتهيئة منطقة الأنشطة الإقتصادية الفنيدق، وتعزيز جاذبية الإستثمار بالمناطق الصناعية القائمة و تحفيز المستثمرين على الاستقرار بها.

وسيتم ذلك عبر تفعيل آليات الدعم والتمويل بالمساهمة بتمويل جزئي لاقتناء العقار، والمساهمة بتمويل التكوينات التأهيلية المطلوبة بالنسبة للمستخدمين، وتمويل توفير خدمة نقل المستخدمين، وتحسين قابلية التشغيل وتحفيز ريادة الأعمال لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة من خلال تحسين قابلية التشغيل لفائدة المستفيدين عبر تكوينات تأهيلية أو تحويلية لاكتساب مهارات مهنية، وذلك لشغل مناصب متاحة أو محتملة.

كما يضم البرنامج تحفيز ريادة الأعمال عبر التوجيه و المواكبة التقنية والدعم المالي لفائدة المقاولين الذاتيين والتعاونيات والمقاولات الصغرى والمتوسطة من أجل تحقيق مشاريع مدرة للدخل وخلق فرص الشغل، فيما البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية يروم تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب (21 مليون درهم برسم الفترة 2021-2023)، من خلال توجيه وتكوين وإدماج الشباب بدون عمل، وتشجيع مقاربة سلاسل القيم.

بالإضافة إلى تدبير بنك للمشاريع لتسهيل توزيع الدعم المخصص لها، ومواكبة المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا والمتوسطة طوال مراحل حياتها: احتضان الجديدة منها ودعم تلك القائمة وتوفير المواكبة البعدية؛ المساهمة في تمويل المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا والمتوسطة.

وبالنسبة لبرنامج انطلاقة، يتوخى تأطير الفئات المستهدفة من البرنامج ومواكبتها من أجل تعزيز حظوظ الاستفادة منه وذلك عبر وضع منصة المبادرات الاقتصادية المندمجة المتواجدة بالفنيدق رهن إشارة الفئات المستهدفة من أجل التوجيه والإستشارة التقنية؛ وإحداث فريق عمل مكون من خبراء محاسباتيين وقانونيين من أجل تأطير ومساعدة الفئات المستهدفة على تحضير جميع الشروط والوثائق التقنية بتنسيق مع الأبناك.

ثم إحداث لجنة للتنسيق على مستوى العمالة لتتبع البرنامج وتقييم تطوره مع الحرص على تيسير جميع الشروط من أجل بلوغ أكبر نسبة من المستفيدين، وإحداث مناطق للأنشطة الصناعية والمهنية والحرفية (34 مليون درهم برسم الفترة 2020-2021)، ومنها تسريع إنهاء بناء وافتتاح قرية الصناع التقليديين بمارتيل على الطريق الوطنية قرب المضيق؛
تسريع إنهاء بناء وافتتاح فضاء الصناع التقليديين وفضاء تثمين منتوجات البحر بجماعة بليونش، وتسريع بناء وافتتاح قرية الصناع التقليديين بالفنيدق.

أما عن الإجراءت الأولوية المستعجلة لدعم ومواكبة التشغيل الآني سيتم خلق أنشطة اقتصادية ومهنية دائمة، وذلك من خلال العمل على تشجيع وتكثيف التسجيل في قاعدة الباحثين عن العمل لدى الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من أجل الرفع من حظوظ الحصول على فرص شغل داخل المقاولات المحلية أو الجهوية؛
و الانخراط في برنامج الإنعاش الوطني من أجل العمل في الجماعات الترابية والمصالح المحلية التابعة لوزارة الداخلية.

بالإضافة إلى دعم التشغيل المباشر عبر نسيج المقاولات الحالية محليا أو جهوياً وذلك عبر التمويل الجزئي لتكاليف الاستثمار و مصاريف اليد العاملة، وتقديم التسهيلات الممكنة وتبسيط المساطر الإدارية مع مواكبة المستثمرين الراغبين في الاستثمار بالإقليم؛ ثم حث المستثمرين في مجال السياحة على ضرورة إنعاش التشغيل بفتح أو إطلاق المشاريع التي تم الالتزام بها؛ والتعجيل في أجرأة برنامج دعم التشغيل الخاص بالجهة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى