مجتمع

ثافرا تدعو الدولة إلى الإفراج عن “المعتقلين السياسيين” انتصارا لمغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية

مجتمع

عبرت جميعة ثافرا لعائلات معتقلي الريف عن ارتيحها لرفع “المعتقلين السياسيين لحراك الريف” إضرابهم عن الطعام والماء، بعد الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في إعادة تجميعهم بسجن طنجة 2 وإرجاع وضعيتهم إلى ما كانت عليه قبل تشتيتهم “التعسفي”.

وأشادت في بلاغ الأحد 31  يناير بجهود من وقف بجانب المعتقلين  وساندهم في معركتهم الأخيرة، وتحديدا “هيئة الدفاع التي اشتغلت بنكران الذات من أجل إنقاذ حياتهم وتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة”. ودعت إلى تظافر جهود دعم معتقلي حراك الريف من أجل حل عادل ومنصف لقضيتهم.

ونبهت ثافرا المندوبية العامة لإدارة السجون والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وكل المؤسسات الدستورية المعنية بحقوق الإنسان، إلى احترام حقوق “المعتقلين السياسيين” باعتبارهم معتقلين احتياطيين، والتدخل العاجل لتوفير الحق في العناية الطبية اللازمة لهم للتخفيف من تداعيات إضرابهم عن الطعام والماء على صحتهم البدنية والنفسية.

كما دعت الدولة إلى الإفراج عن “المعتقلين السياسيين”، ووضع حد لاعتقالهم وللمقاربة الأمنية في التعامل مع منطقة الريف، انتصارا لمغرب الغد، مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. وعلى المؤسسات الدستورية، لا سيما المعنية بحقوق الإنسان، الدفع في هذا المسعى بناءً على النصوص القانونية المؤطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق