أخبار المغربالنقابية

نقابة تعليمية تندد بـ”قمع”مسيرتا الأقطاب للأساتذة المتعاقدين

النقابية

أدان المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE “القمع الذي تعرضت له مسيرتا الأقطاب للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد بالدار البيضاء وإنزكان” مدينا في الوقت ذاته “القمع البوليسي الشامل المسلط على مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي وعلى كل الاحتجاجات التي يعرفها بالمغرب”.

وجددت النقابة تضامنها مع الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد، في إطار تنسيقيتهم الوطنية، معبرة عن اعتزازها “بصمودهم ومواصلتهم لمعركتهم البطولية حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة وعلى رأسها إسقاط العمل بالعقدة والإدماج في الوظيفة العمومية”.

وحمل المكتب النقابي المسؤولية الكاملة “لكل من يهمه الأمر من حكومة وأحزاب ونقابات ووزارة التربية في أمر تفويت الحوار القطاعي مع النقابات إلى قبة البرلمان حيث أصبحت تناقش ملفات فئوية وتنقل عبر التفزة الرسمية في غياب تام لأي حوار قطاعي مع النقابات التعليمية المخول لها دستوريا وقانونيا مناقشة ملفات نساء ورجال التعليم ومختلف قضايا التعليم ببلدنا”.

وجدد مطالبته الحكومة ووزارة التربية الوطنية إلى جعل حد لذلك والتعاطي مع قطاع التعليم وكل العاملين به بكل مسؤولية ووطنية من خلال “تنفيذ الاتفاقات وثانيا تفعيل الحوار الاجتماعي والقطاعي الجاد الذي يتوخى تعزيز التعليم العمومي الموحَّد والمجاني والجيد والاستجابة الفورية للملف المطلبي العام والمشترك والملفات المطلبية الفئوية وحل المشاكل المتراكمة لنساء ورجال التعليم وكل العاملين به، بما يسمح بنزع فتيل الاحتقان”.

 ودعا كل القوى الجبهة الاجتماعية المغربية وكل التنسيقيات الفئوية إلى توحيد احتجاجاتها وتجسيد العمل الوحدوي الميداني بما يَسمح بصد الهجمة البوليسية للدولة المغربية على الحريات والحقوق والمكتسبات وإسقاط “كل التشريعات الرجعية والتصفوية والتكبيلية”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى