ملفاتمنصّات

تقرير للجنة حماية الصحفيين الدولية يسلط الضوء على اعتقال منجب والراضي

ملفات

سلط تقرير لفرع لجنة حماية الصحفيين الدولية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول واقع العمل الإعلامي بالمنطقة بعد عشر سنوات على الربيع العربي، (سلط الضوء) على اعتقال الصحافي عمر الراضي والكاتب الصحافي والناشط الحقوقي المعطي منجب.

وذكر التقرير أن الراضي “اعُتقل بتهمة مناهضة الدولة في عام 2020. وذكرت منظمة العفو الدولية أن السلطات المغربية استخدمت تقنيات إسرائيلية لاختراق هاتفه في السنة التي سبقت اعتقاله، الأمر الذي أنكرته السلطات المغربية”.

فيما يخص منجب الذي وصفه التقرير بالصحفي المغربي والمناصر لحرية الصحافة قالت إنه “اعتُقل في عام 2020 وكانت لجنة حماية الصحفيين قد أجرت لقاء معه عام 2019 بعد أن أفادت العفو الدولية أنه استُهدف بمحاولة لتثبيت برمجيات خبيثة على هاتفه”.

وقال التقرير إن في أعقاب تظاهرات عام 2011 التي هزّت المنطقة، ضاعفت السلطات من جهودها لمراقبة أنشطة الصحفيين وغيرهم ممن ترى أنهم يشكلون تهديداً محتملاً لسلطتها. وقد استقدمت الحكومات خبراء في المراقبة من الولايات المتحدة من أجل تطوير بناها التحتية للمراقبة وتعاونت مع الحلفاء ومع أعداء الأمس، كإسرائيل، من أجل بيع وشراء تقنيات المراقبة، حسبما وثّقت لجنة حماية الصحفيين.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى