أخبار المغربالجهوية

دمنات: تنديد حقوقي بالتهميش الذي تعيشه المدينة بسبب الفساد ونهب المال العام ومافيا العقار

الجهوية

سجلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع دمنات استمرار التدهور الخطير لأوضاع حقوق الإنسان بالمنطقة نتيجة “تفاقم ظاهرة العطالة والتهميش و تجاهل لغة الحوار و استعمال العنف في تفريق الوقفات السلمية و إهانة المواطنين و بالمقابل الدعوة إلى مسيرة احتفالية بدون عنوان من طرف جمعيات مخزنية دون احترام ادنى شروط الإجراءات الإحترازية الواقية من فيروس كورونا”.

وفي الملف الذي يخص تبذير أموال عامة بشأن منحة مالية لإحدى الجمعيات من طرف مجلس جهة بني ملال خنيفرة، الذي تتابعه الجمعية، أشارت هذه الأخيرة إلى إجراء الفرقة الوطنية لجرائم الأموال بدمنات بحثا تمهيديا حيث استدعت تجارا و ممونين و برلمانيين سابقين و مستشارين جماعيين ومقاولين.

وشددت الجمعية الحقوقية على أن التساهل مع هذه الظاهرة قد يكون له نتائج وخيمة وسلبية على مستقبل التنمية والمدينة .

وفي هذا السياق طالب الفرع الحقوقي السلطة القضائية بإقليم أزيلال بتحمل كامل المسؤولية في التصدي للفساد ونهب المال العام و الإفلات من العقاب مع الحرص على اتخاد إجراءات ردعية و شجاعة في مواجهة المفسدين و ناهبي المال العام.

كما طالب بفتح تحقيق جدي و مسؤول بخصوص الارتجالية و العشوائية التي تعرفها مجموعة من المشاريع المتعلقة بتهيئة مدينة دمنات، واستنكر ما تعيشه المدينة من إقصاء و تهميش خطير بسبب رموز الفساد وناهبي المال العام ومافيا العقار التي شوهت معالم المدينة و قتلت كل تنافسية ممكنة لاستقطاب المشاريع التنموية و كذا الاستثمار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق