التكنولوجيامنصّاتمنوعات

“واتساب” تخضع للمقاطعة وتؤجل إجراءاتها الجديدة حول الخصوصية

أعلن تطبيق “واتساب” تراجعه عن قرار إغلاق الحسابات التي ترفض الموافقة على شروطه الجديدة، المتعلقة بسياسة الخصوصية، ليخضع بذلك لضغوط المقاطعة، و”النزوح الجماعي” نحو تطبيقي “سيغنال” و”تيليغرام”.

وأكد المشرفون على التطبيق إن “إشاعات مكذوبة” أحاطت بالتحديثات المدرجة، وتقرر بذلك إدخال بعض التعديلات، وإرجاء موعد إغلاق الحسابات إلى منتصف ماي المقبل، حتى يتسنى للمستخدمين وقت كاف للاطلاع على البنوذ الجديدة.

وواجهت “واتساب” هجمة شرسة على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقلت إلى متاجر التطبيقات، واعتبرها البعض “الهجرة الإلكترونية الأأكبر في التاريخ”، حيث ارتفعت أسهم “سيغنال” و”تلغرام” وبيب”، وانخفض تقييم المستعلمين ل”واتساب”، كما لجأ الآلاف لحذف هذا الأخير.

وشهدت الأيام الماضية تكثيف “واتساب” لتواصلها مع العملاء، حرصا منها على تفهمهم وموافقتهم على المضي قدما مع المستجدات، غير أن “المقاطعة” باتت تهدد الشركة بخسائر مالية كبرى، خصوصا في مجال التسويق التجاري، وهو الدافع الأول للشركة من أجل “اختراق الخصوصيات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق