أخبار المغربالنقابية

نقابة صحية تكشف شبهات حول صرف منحة المردودية بالمركز الاستشفائي ابن سينا

النقابية

شجبت المنظمة الديمقراطية للصحة (ODT)  اعتماد مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا “أساليب متجاوزة بائدة تغيب فيها آليات الحكامة والقيادة الجيدة لصرف منحة المردودية، مستنكرة الظلم و الحيف و المحسوبية و الزبونية والارتجالية في ذلك”.

وذكرت في بلاغ لها الخميس 14 يناير 2021 أن العاملين بالمستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا تلقوا عملية توزيع منحة المردودية بتمييز و محسوبية، كاشفة أن “حصة الأسد” من هذه المنحة “استحوذ عليها مجموعة من المقربين والمحظوظين، بالرغم من تنامي التنديدات و الاحتجاجات المتكررة” مردفة أن “إدارة المركز الاستشفائي وثلة من المسؤولين الخالدين على كراسي المسؤولية لسنوات خلت، هاجسهم الأساسي هو إرضاء فئة و إقصاء أخرى مستحضرين في ذلك الانتماءات النقابية و السياسية و النوايا الاقصائية و الانتقامية و الزبونية”.

وأوضحت أن ما وقع هو “ترجمة للتسيير والتدبير الفاشل الناجم عن استمرار إرث مناصب المسؤولية و تحويل المؤسسة العمومية إلى ضيعة خاصة يحتمي فيها من يقدمون الولاء و الطاعة ويباركون الفساذ المستشري والذي ينخر أركان وقنوات الإدارة بسيادة قانون الغاب والبيروقراطية و الارتجالية في اتخاذ القرارات”.

وطالب الإطار النقابي وزير الصحة بـ”التدخل العاجل لفتح تحقيق في المبالغ المقبوضة من طرف مجموعة من العناصر للتدقيف فيها، و تقويم الاختلالات و مراجعة تدبير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا الذي أضحى أحد البؤر السوداء بالمنظومة الصحية لما راكمه من نتائج سلبية، تهم مختلف أوجه التسيير لموارد البشرية و المالية و الادارية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق