أخبار المغربالحقوقية

الهيئة الحقوقية للعدل والإحسان: ما وقع بالبيضاء هو نتيجة تدبير سيئ للشأنين العام والمحلي

الحقوقية

حملت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بالدارالبيضاء مسؤولية الفياضانات التي شهدتها المدينة والتي تسببت في فواجع بسبب ضعف البنية التحتية (حملتها) لكل الجهات المسؤولة نتيجة تدبيرها السيئ للشأنين العام والمحلي للعاصمة الاقتصادية وفي تناقض مع ما هو منصوص عليه في القوانين الوطنية والمواثيق الدولية.

وقالت في بلاغ لها الأربعاء 13 يناير “إن الأرواح التي أزهقت والساكنة التي شردت والضحايا الذين جرحوا تجعل المادة السادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تساءل المخلين بهذه الحقوق، والتي نصت في فقرتها الأولى على أن الحق في الحياة، حق ملازم لكل إنسان، وأنه على القانون الوطني أن يحمى هذا الحق، ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا”.

وعبرت الهيئة عن تضامنها مع ساكنة مدينة الدار البيضاء جراء المحنة التي تمر منها على إثر تداعيات الفيضانات، وتترحم على أرواح الشهداء وتواسي الجرحى وتطالب بإيواءالمشردين، ووجهت نداء إلى من يهمهم الأمر في هذا الملف بأن يتحملوا مسؤولياتهم حيال ما يحدث من معاناة لأبناء وبنات البيضاء وأن يعملوا بمبدأ جبر الضرر وإنصاف الضحايا وربط المسؤولية بالمحاسبة وعدم الإفلات من العقاب .

وطالبت المؤسسات العمومية للدولة والجماعات الترابية المعنية بتحمل مسؤولياتها في خدمة مواطنيها وفرض رقابتها على قطاع التدبير المفوض وحماية المواطنين من تغول هذا الأخير إعمالا لمقتضيات قانون رقم 31/08 المتعلق بحماية المستهلك.

كما ناشدت الأسرة الحقوقية لـ”مناهضة وتدارك التردي الحقوقي والقيمي الذي أصاب الحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية لأبناء وبنات وطننا الحبيب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق