العالم

“الحجاب” يتسبب في إغلاق مؤسسة تعليمية بباريس

العالم

قررت السلطات الفرنسية إغلاق مدرسة “ميو” الثانوية الخاصة بباريس، والتي تضم 110 طلاب.

ويسمح نظام المدرسة الداخلي بارتداء الرموز الدينية لمختلف المعتقدات، وتضم 110 طلاب.

ونقلت وكالة الاناضول بأن وزارة العدل أصدرت قرارها، في دجنبر الحالي، بناء على “مكافحة الإسلام الراديكالي والانطواء المجتمعي”.

وأقدمت لجان مختصة على زيارات تفتيشية للمؤسسة بشكل متكرر خلال السنة الجارية.

واتهمت السلطات الفرنسية مشرفي المؤسسة بـ”ممارسة الانفصالية”، وهو ما نفته المديرة البيداغوجية حنان الوكيلي.

وأوضحت الوكيلي بأنها تتبع النظام التعليمي الفرنسي العلماني، وأنه ثمة “إساءة فهم” لكونها تسمح بارتداء الحجاب للمسلمين والصلبان للمسيحيين والكيباه لليهود.

وأضافت المديرة بأن السلطات شككت في تصاريح مزاولة المهنة لدى أساتذة جزائريين وتونسيين، قبل أن تتضح طبيعة التهم “التمييزية”.

وشددت الوكيلي على احترامها لمعتقدات الطلبة بمختلف مشاربهم رغم كون أغلبهم “مسلمين”.

وأثار القرار غضبا من الطلاب وأولياء أمورهم، حيث بات الإغلاق تهديدا للمسار الدراسي 110 طلاب بعضهم مواطنون فرنسيون.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى