الإعلام والاتصالمنصّات

نقابة الصحافيين: انتصارات المغرب في الصحراء يجب أن تكون حافزا لتكريس الديمقراطية وحقوق الإنسان

الإعلام والاتصال

دعت النقابة الوطنية للصحافة المغربية وسائل الإعلام خاصة العمومية إلى المبادرة بتنشيط نقاش عمومي مسؤول حول التطورات الحاصلة في الصحراء، معتبرة ذلك سيفسح المجال أمام جميع التعبيرات والآراء والأفكار ضمانا لحرية الرأي والتعبير، وتحقيقا للخدمة العمومية التي يجب أن تميز أداء المرفق العام.

كما دعت في بلاغ عقب اجتماع “طارئ” بجماعة المحبس إقليم آسا الزاك، وسائل الإعلام الدولية إلى اعتماد التحري والمهنية في التعاطي مع الأوضاع في منطقة الصحراء المغربية والابتعاد عن الافتراء ونشر الأخبار الكاذبة والتحوط من أن تضع نفسها ضحية لحرب التضليل الإعلامي المغرض الذي يستهدف بلادنا.

واعتبرت النقابة “الانتصارات الكبيرة التي حققها المغرب في الدفاع على حقوقه المشروعة في وحدته الوطنية وتثبيت سيادته على كافة أراضيه يجب أن تمثل حافزا قويا يؤكد تكريس مسار الديمقراطية وحقوق الإنسان واحترام الحريات العامة في مجموع التراب الوطني”.

هذا وأكدت  النقابة أن موقفها ثابت من قضية الصحراء المغربية، وبأنها منخرطة في كل الجهود للدفاع عن كل القضايا الوطنية العادلة. وكذا البلاغات التي أصدرتها تأييدا للتحركات المدروسة التي حسمت الموقف في الكركرات، موضحة انها اختارت عقد هذا الاجتماع الطارئ بأقرب نقطة لمخيمات تندوف، التي تحولت إلى بؤرة أخبار كاذبة وزائفة وذلك من أجل نقل الصورة الحقيقية للوضع بهذه المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق