أخبار المغربالجهوية

أطباء بكلميم ينبهون لـ”المنحى الخطير” لتدبير الجائحة ويتهمون المدير الجهوي بممارسة التسلط

الجهوية

عبد الرحيم نفتاح

عبرت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام فرع كلميم عن صدمتها الشديدة للمنحى الذي أخذه تدبير الجائحة مع توالي الهفوات الخطيرة والمتكررة، في ظل استفراد المدير الجهوي ومدير المستشفى بالقرارات.

وقال بلاغ للنقابة توصلت المنصة بنسخة منه إن الواقع الصحي بالمستشفى يتسم بـ”النهج السلطوي وإعمال منطق الضيعة والانشغال بالبون دو كوموند(bon de commande) بدل تصحيح الاختلالات، والتي كانت موضوع مراسلات عديدة من أطر النقابة لكافة مصالح الوزارة أدى الى مانراه اليوم من تخبط وإزهاق للأرواح البريئة”.

وحذر الفرع النقابي من تفاقم الوضع بسبب غياب رؤيةجهوية واضحة واستراتيجية حقيقية لتفادي الكارثة؛ النقص الكبير في الأطقم الصحيةمع تنامي عدد الإصابات في صفوفها نتيجة ظروف العمل المأساوية وغياب مسارات محددة لحالات كوفيد، خاصة في مصلحة المستعجلات حيث تطوع أطباء المراكز الصحية لسد الخصاص بهذه المصلحة مما انعكس أثره على التكفل بالأمراض المزمنة والخطيرة.

وتابعت أن المدير الجهوي بمارس تسييرا سورياليا للموارد البشرية، “بحيث مارس شتى أنواع التهديد والترهيب من أجل تنقيل أطباء الانعاش من كلميم وطانطان وعشرات الممرضين لجهة أخرى” بالإضافة إلى التدهور الشديد في احتياطي صيدلية المستشفى وغياب أدوية حيوية بمصلحتي المستعجلات والانعاش.

كما لفتت النقابة الانتباه إلى غياب مجموعة من التحاليل المخبرية الضرورية للتكفل بالمرضى، وكشفت أن “المنطق السلطوي للمدير الجهوي أوصله إلى تصرفات خطيرة في حق اختصاصية علم الأحياء المسؤولة عن مختبر التحاليل PCR Covid بحيث كال لها مجموعة من الأوصاف والنعوت لاتصدر عن شخص في حالة طبيعية وذلك من أجل أمور تقنية تهم سلامة التحاليل والنتائج، لم يسعفه تكوينه المحدود في إدراكها”.

في هذا الإطار طالبت نقابة الأطباء بـ”التدخل العاجل والفوري لوزير الصحة لإنقاذ حياة المواطنين أولا وتصحيح الأوضاع لتفادي المزيد من المآسي” وحملت المدير الجهوي المسؤولية عما ستؤول اليه الأوضاع نتيجة إغلاق باب الحوار رغم مراسلاتنا المتعددة للجلوس لطاولة الحوار.

وقررت تنظيم وقفة احتجاجية يوم 23 نونبر 2020 أمام المستشفى الجهوي، وتنظيم اضراب مع اعتصام مفتوح يحدد تاريخه لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق