مجتمع

عمال “أمانور” يعودون إلى الاحتجاج من جديد

أعلن عمال شركة أمانور المضربين والمعتصمين منذ 21 يناير 2020 بمقرات الشركة بطنجة والرباط وتطوان، أنهم لن يبقوا مكتوفي الأيدي أمام كل الهجومات التي تشنها إدارة الشركة، وأمام تشريدها وتجويعها لـ 500 أسرة وعائلة لما يقارب العشرة أشهر دون أي تدخل حقيقي ومسؤول من الجهات الوصية..

وسبق للمعتصمين أن أعلنوا في جمعهم العام الأخير عن برنامج نضالي تصعيدي يتضمن وقفة احتجاجية بمصلحة الديمومة أمام المقر الرئيسي لأمانديس طنجة يوم الجمعة 20 نونبر 2020، وتنظيم مسيرة نحو المقر الرئيسي لشركة فيوليا بالرباط مرفوقة بالاعتصام سيعلن عن تاريخها بعد الوقفة.

وكان البيان الصادر عن الجمع العام قد أشار إلى اشتداد حملات التضييق والحصار والترهيب التي يتعرض لها العمال المعتصمون، وأولها اقتحام مقر الاعتصام بطنجة من طرف القوات العمومية ومحاولة إخلاء المعتصم في حرب استباقية لمنعهم من تنفيذ خطواتهم النضالية في الرباط، إلى جانب إقدام إدارة الشركة على رفع دعوى قضائية ضد المعتصمين ومطالبتهم بتعويضها عن 400 مليون سنتيم قيمة ما اعتبرته الشركة خسائر مرتبطة بتوقف آلياتها بسبب الإضراب المفتوح، هذا إلى جانب رفعها دعوى قضائية ثانية في حق مندوبي الرباط رغم صدور حكم قضائي بعدم الاختصاص، وآخر ما قامت به الشركة من ترهيب وحصار هو استقدامها لأعوان شركة أمن خاص محاولة إغلاق الباب الرئيسي للشركة على المعتصمين داخلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق