أخبار المغربالنقابيةمجتمع

نساء ورجال التعليم بالزومي يستنكرون تكرار الاعتداءات عليهم ويطالبون بالأمن

النقابية

اشتكت النقابة الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE من الاعتداءات المتكررة التي تشن ضد أساتذة المدارس العمومية، بزومي بإقليم وزان رغم المراسلات الرسمية للجهات المعنية في الأمر لحماية هذه الفئة من وجوه غريبة استغلت هذا الصمت وهذا الاستهتار لتبالغ وتصعد من ممارستها العدوانية تجاه الأساتذة، بحسب تعبير النقابة.

وكانت آخر الاعتداءات ما تعرض له الخميس 12 نونبر 2020 بعض الأساتذة من رشق بحجارة من الحجم الكبير كادت أن تلحق بأحد الأساتذة أضرارا لا تحمد عقباها، وهذا ما دفع الإطار النقابي للتساؤل عن المسؤول عن الوضع وتفشي العنف وتزايده نحو التأزيم..

في هذا السياق خاض أساتذة تأهيلية محمد الخامس وإعدادية الحسن الثاني والمدرسة الابتدائية أنوال وقفة زوال الجمعة 13 نونبر 2020 أمام قيادة زومي، وبعد انتهاء الوقفة عاد الأساتذة إلى المؤسسة ليفاجأوا باعتداء جسدي أمام أعينهم على أحد الأطقم الإدارية (الحارس العام للمؤسسة) وهو اعتداء -بحسب المصدر ذاته-حصل أمام أعين قائد منطقة زومي.

وأعلنت النقابة أن المؤسسات التعليمية بزومي فقدت السيطرة على أمنها مشيرة أن الأساتذة قرروا مواصلة احتجاجاتهم إلى أن يتم تجهيز محيط المؤسسات والشوارع والأزقة بالإنارة العمومية الكافية لضمان الأمن للجميع، مشددة على ضرورة توفير الظروف الأمنية والنفسية للقيام بالمهام المنوطة بالأساتذة والمتعلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق