أخبار المغربالنقابية

مديرو الثانويات بإقليم مولاي رشيد بالبيضاء ينتقدون سياسة التسويف الحكومية لمنحهم حقوقهم

النقابية

انتقدت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بإقليم مولاي رشيد بالدارالبيضاء” سياسة التسويف والمماطلة التي تنهجها الوزارة في التعامل مع ملف الإدارة التربوية، وغياب إرادة حقيقية منها لإخراج المرسومين المتوافق عليهما بخصوص أطر الإدارة التربوية، إسنادا ومسلكا”.

واستنكرت في بلاغ الأحد 15 نونبر “الأوضاع التي تعيشها مكونات هذه الفئة من إقصاء وتهميش ممنهجين” منددة بـ” الأساليب القمعية الممارسة في حق المحتجين على ظروف الاشتغال وجمود الوضعية”.

كما شجبت الجمعية “كل أشكال المضايقات الرخيصة والإعفاءات الظالمة في حق أطر الإدارة التربوية على الصعيد الوطني” معبرة عن احتجاجها على” ارتباك وتناقض التصريحات الحكومية في موضوع ملف الإدارة التربوية، بما يفقدها المصداقية”.

 وحملت الوزارة الوصية مسؤولية رد فعل الأطر الإدارية تجاه “المماطلة والتسويف في إخراج مرسومي المتصرفين التربويين إسنادا ومسلكا” مؤكدة على أن “الحس الوطني الذي جسده تقديم الأطر الإدارية للمصلحة العليا على حساب حقوقهم وسلامتهم الصحية وحياتهم الاجتماعية، في ظل الظروف الطارئة لجائحة كورونا، وحسن النية الذي أبدوه بطول انتظار إنصافهم، لا يعني إمكانية مواصلة استغبائهم بمزيد من التسويف والمماطلة”.

كما عبر المصدر ذاته عن الاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية في أقصى حدودها، من أجل انتزاع حقهم المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق