تدوينات مختارةمنصّات

تدخل الجيش الملكي في الكركارات.. هل هي بداية الحرب ؟

تدوينات

الدكتور محمد الزهراوي

عاصر وعاش الملك محمد السادس الحرب عندما كان وليا للعهد، وكان قريبا ومطلعا طيلة 16 سنة على تفاصيل وجزئيات تتعلق بحرب لم تكن عادية، لم تكن بين جيشين، إذ واجه الجيش الملكي وتصدى لحرب ضروس لم تكن مليشيات البوليساريو الا أداة في يد نظام الهواري بومدين وبمشاركة دولا كانت محسوبة على المعسكر الشرقي، وبتمويل سخي من نظام القدافي انذاك.

لكن، عندما تولى الملك محمد السادس الحكم سنة 1999، حاول قدر الإمكان أن ينتج سياسة جديدة في تدبير ملف النزاع، سياسة ترتكز على تفادي الدخول في الحرب المباشرة مع الاستعداد الجيد لها، ورغم المحاولات المتكررة لخصوم المغرب بغرض جره الى الحرب، فقد تمكن من إفشال واحتواء مجموعة من المخططات والسياسات العدائية، وكانت الساحة الدبلوماسية والاشتباك الدبلوماسي هي الورقة الرابحة التي راهن عليها، لاسيما وأن المملكة تمارس سيادتها كاملة على الصحراء.

الا أنه بعد ما يقارب ثلاث عقود من واقع اللاحرب واللاسلم، سيجد المغرب نفسه مضطرا لاتخاذ قرارات من ضمن خيارات محدودة، وإن حاول خصوم المغرب جره الى الحرب، لاسيما وأن الأمر يتعلق باغلاق معبرا يعتبر شريان وقلب المملكة النابض ومتنفسها نحو عمقه القاري.

إن حماية الامن القومي المغربي، يعتبر سببا كافيا ليصدر الملك قرارا عسكريا لاعادة فتح معبر الكركارات باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، وإن كان هذا التحرك غير هجومي بحسب بلاغ الجيش، الا أن المليشيات ومن يحركها كانت تمني النفس بهذا التحرك، لتصدير أزمتها الداخلية ولادخال المنطقة في جو من الفوضى والاضطراب..

قد يكون من السداجة الاعتقاد أن الملك عندما اصدر قرار تدخل الجيش لاعادة فتح معبر الكركارات مجرد تهديد أو خطوة استعراضية، بل، هي خطوة من المحتمل أن تدخل ملف النزاع مرحلة جديدة تغلق قوس مسار التسوية الاممية، والمغرب لا ولن يبدأ الحرب بحسب بما يفهم من مضمون بلاغ الجيش الملكي، لكنه مستعدا لها، بل هو مستعد لانهائها هذه المرة..

لا يختلف اثنان أن تكلفة الحرب على كافة المستويات باهضة، خاصة على المستوى الإنساني وبفعل حساسية هذا النزاع الذي مزق الأسر والعائلات، ولطالما حاول المغرب تفاديها رغم الاستفزازات المتكررة..إذ كان يراهن على العقلاء داخل البوليساريو والجزائر، أما وأن تصل الأمور الى تهديد المصالح العليا والحيوية لهذه الامة، فان الحرب والحالة هاته تكون قد فرضت عليه…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق