أخبار المغربالبرلمانية

وزير الصحة: حصّلنا عدة مكاسب تؤكد فعالية ونجاعة الإجراءات المتخذة

البرلمانية 

قال وزير الصحة خالد أيت الطالب إن الحجر الصّحّي والتّدابير الاحترازية الموازية – في ظلّ غياب استجابة مناعية لفيروس كورنا كوفيد-19– كان خيارا لابد منه للمغرب؛

وأشار إلى أنه خلال الـ82 يوماً من تدابير الحجر الصحي الشامل تمكن المغرب من تحصيل عدة مكاسب تؤكد فعالية ونجاعة الإجراءات المتخذة بكل جُرأة واستباقية في مواجهة الانتشار السريع للفيروس.

وذكر ما سما مؤشرات إيجابية تتمثل في ما يقارب 90 % من معدل للتّعافي، انخفاض في نسبة الوفيات، قلّة عدد الحالات الحرجة في مصالح العناية المركّزة وأقسام الإنعاش (حيث لم تتعدَّ 20 حالة حتى تاريخ 06 يوليوز المنصرم)، المرتبة 65 عالميا من حيث عدد الإصابات؛

بالإضافة إلى هذه المؤشرات زاد الوزير خلال الجلسة العمومية بالبرلمان الاثنين 26 أكتوبر “تفادي استنزاف القدرات الاستيعابية للمستشفيات، وتقليص سرعة انتشار الفيروس بنسبة 80 %، وتوسيع مجال التحاليل المخبرية حتى فاق معدلها اليومي أحيانا 25000 تحليلة”.

كما أورد في تقريره أمام النواب “انخفاض مؤشر انتقال العدوى (Rt) إلى ما دون 1؛ عدم تجاوز عدد الحالات النشطة نسبة 03 لكلّ 100 ألف نسمة؛ استقرار نسبة الحالات الصعبة والحرجة في 0,2 %؛ واستقرار نسبة الإماتة في 1,7 %”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق