أخبار المغربالحكومية

رئيس الحكومة يربط تحسّن الحالة الوبائية بسلوك المواطنين ويؤكد أن الوضع مقلق

الحكومية

ربط  رئيس الحكومة سعد الدين العثماني تخفيف إجراءات الإغلاق بمسؤولية المواطن إذ قال إنّ تخفيف التدابير الاحترازية الجماعية، لتجنب تكلفتها الكبيرة اقتصاديا واجتماعيا “يبقى رهيناً بتحسّن الحالة الوبائية بالمناطق التي تسجل أعدادا كبيرة من الإصابات، وتحقيق نتائج ملموسة في تطويق البؤر، وهو ما يبقى مرتبطا بمدى التزام المواطنين بالاحتياطات الوقائية والاحترازية الضرورية”.

وتابع خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب اليوم 19 أكتوبر 2020 حول “السياسة الحكومية في ظل تطورات الوضعية الوبائية” أن المعركة ضد الفيروس “تحتاج منا لنفس طويل، كما أن القضاء على هذه الجائحة لا يحتاج فقط إلى الوسائل المادية من معقمات وأقنعة وأدوية وأجهزة تنفس اصطناعي وأسرة إنعاش، وإنما يحتاج أيضا إلى سلوكات وروح التضحية، والتضامن الجماعي، وحب الخير للغير، ونبذ الأنانية”.

وقال إن الوضع الوبائي مقلق “وإن كنا لم نصل، ولله الحمد، إلى مستوى عال من الضغط على قدرات منظومتنا الصحية، وهو ما يقتضي منا جميعا مواصلة التعبئة ودعم مجهودات السلطات المختصة للسيطرة على الوضع ومحاصرة انتشار الفيروس، ومواصلة تحسيس المجتمع، بانخراط كافة القوى الحية للأمة، لتوعية المواطنين بمخاطر الفيروس والتحذير من التراخي والاستهتار في الالتزام بالتدابير الاحترازية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق