أخبار المغربالحزبية

العثماني: نريد للمشهد السياسي أن يكون راشدا واستقلال القرار الحزبي أول شروطه

الحزبية

قال سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن هدف حزبه هو تعزيز الثقة في المؤسسات، وتوفير مناخ سياسي يعزز المشاركة، مشددا على ضرورة أن يكون سلوك قيادات حزبه سلوكا راقيا، يعطي قوة للمؤسسات، كما يجب عدم القيام بسلوكات سلبية.

وأشار في كلمته خلال أشغال اللجنة الوطنية للحزب، الأحد 18 أكتوبر إلى أن رأي الحزب في العمل السياسي بني على أسس واضحة، “نحن نريد للمشهد السياسي والحزبي أن يكون أكثر رشدا، من خلال مجموعة من الشروط الواجب توفرها، وأولها استقلال القرار الحزبي، والديمقراطية الداخلية، والتواصل مع المواطنين، فهذه الشروط، وفق العثماني، هي التي تجعل الثقة في الأحزاب قوية أكثر مما كانت”.

وأكد أن لا ديماغوجية ولا تناقضات في مواقف حزب العدالة والتنمية، وأن ما يعلنه يمضي في الدفاع عنه، دون أن يكون مكبلا بنظرة ضيفة للأمور، داعيا أعضاء الحزب ومنتخبيه إلى أن يجعلوا مصلحة الوطن، دائما، هي الأولى، وأن ينبني سلوكهم السياسي على “المعقول، والاستمرار في النضال والدفاع عن الوطن، بكل قوة، مع الصبر وعدم الاستسلام”.

وتابع “التحديات كثيرة والكيد يزداد مع قرب الانتخابات، لكن يجب الصبر”، كما انتقد بعض وسائل الإعلام التي تتعامل مع حزب “المصباح” بـ”التبخيس والتهجم والتنقيص”، لافتا إلى أن هذا الأخير لن يتردد في مقاضاة كل المواقع والأقلام التي تنشر الأخبار الزائفة بطريقة متعمدة ضد الحزب وقياداته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق