أخبار المغربالنقابية

الاتحاد الجهوي لنقابات الأقاليم الصحراوية يحتج ضد الهجوم على الحريات النقابية

النقابية

نظم الاتحاد الجهوي لنقابات الأقاليم الصحراوية المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وقفة احتجاجية مساء الجمعة 16 أكتوبر 2020 تنديدا بالهجوم على الحريات النقابية و دفاعا عن  المكتسبات التاريخية التي راكمتها نضالات  الطبقة العاملة.

وأدان الاتحاد ما سماها بالمحاولات البئيسة للحكومة الرامية لتمرير مشروع قانون تكبيلي للإضراب و مشروع تكميمي للنقابات، وشجبت الهجوم على الحقوق والحريات النقابيةمن طرف أرباب العمل أمام الحياد السلبي وأحيانا مباركة السلطات العمومية.

واستنكر الاتحاد بشدة طرد الأجراء و تحت ذريعة الأزمة التي خلفها كوفيد 19، كما عبر عن رفضه التدخلات العنيفة  للقوات العمومية في حق الوقفات الاحتجاجية السلمية، و منها التدخل العنيف في حق عمال مكتب التسويق  و التصدير بالعيون و استخدام القوة في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطرفاية.

كما ندد بالمقاربة الأمنية في التعاطي مع ملفات الطبقة العاملة بالأقاليم الصحراوية و يعتبر العنف ضدها أمرا غير مألوف في هذه الأقاليم العزيزة و يعتبر كرامة الموظف و العامل و الأجير  خطا أحمر لا يمكن السكوت عند تجاوزه.

وأعلن في بلاغ توصلت به المنصة عن دعمه المطلق لنضالات عمال مكتب التسويق و التصدير بالعيون و يطالب بإرجاع الكاتب المحلي لنقابتنا و اعتبار هذا الطرد تعسفيا في حق مناضلنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق