أخبار المغربالنقابية

اليوم العالمي لمحاربة الفقر.. الـUMT تطالب الحكومة بسن سياسات اجتماعية تستجيب لحاجيات المجتمع

النقابية

عبّر الاتحاد المغربي للشغل عن قلقه بخصوص تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب وقال إنها تزداد سوءا، وزادت من حدتها الأزمة الوبائية الحالية جراء الانتشار المهول لفيروس كوفيد 19، “حيث  تسببت في فقدان آلاف العمال والعاملات لمناصب شغلهم والزج بهم في الفقر والهشاشة في ظل غياب منظومة للحماية الاجتماعية الشاملة نتيجة السياسات اللاشعبية التي تنهجها الحكومة الحالية على غرار سابقاتها، والتي لا تتوانى في تحميل الطبقة العاملة والجماهير الشعبية تبعات كل الأزمات”.

ودعا في بلاغ بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر الذي يصادف الـ17 أكتوبر (دعا) الحكومة والسلطات العمومية للحفاظ على مناصب الشغل وسن سياسات اجتماعية تستجيب لحاجيات وتطلعات المجتمع المغربي بكل مكوناته الاجتماعية وفي مقدمتها الطبقة العاملة، والقوة المنتجة والقادرة على المساهمة في تعافي الاقتصاد الوطني والنهوض به.

كما طالب الـ”UMT” الذي يخلد هذا اليوم بشعار “ضرورة الحفاظ على مناصب الشغل وتعميم الحماية الاجتماعية للحد من الفقر والهشاشة” (طالب) بإقرار تعويض لائق عن فقدان الشغل يضمن الحد الأدنى من العيش الكريم للأجراء وأسرهم تفاديا  لتوسيع دائرة الفقر ببلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق