ثقافة وفنون

معهد الرباط للدراسات الاجتماعية يخصص نقاشه السنوي للمشاركة السياسية للشباب

ينظم معهد الرباط للدراسات الاجتماعية بشراكة مع مؤسسة هينريشبول-المغرب، وبدعم من وزارة الثقافة والشباب والرياضة، الدورة الثالثة -عن بعد- من جامعته الصيفية حول تحليل السياسات العمومية حول موضوع:”الشباب والمشاركة السياسية في المغرب: التحديات والآفاق” من 13 إلى17 أكتوبر 2020.

وتشكل الجامعة الصيفية لمعهد الرباط للدراسات الاجتماعية تقليدا سنويا يهدف إلى تمكين الشباب، وتقوية قدراتهم في مجال تحليل السياسات العمومية وتحرير الأوراق السياسية. وتهدف هذه الدورة إلى تعزيز النقاش والحوار بين الشباب والأكاديميين والفاعليين المؤسساتيين والسياسيين والجمعويين، من خلال ندوات ومناظرات تتطرق لمواضيع تتعلق بالسياسات العمومية للشباب، بالمشاركة السياسية والتحديات التي يواجهها الشباب.

في هذا السياق، تقول سلوى الزرهوني رئيسة معهد الرباط للدراسات الاجتماعية: “يعكس اختيار المشاركة السياسية للشباب كموضوع لهذه الدورة، الأهمية والمكانة الكبرى التي يوليها المعهد للسياسات العمومية للشباب ورغبته في العمل من أجل مجتمع شامل. ومن هنا جاءت فكرة إشراك الشباب في التفكير في التحديات الراهنة والآفاق الممكنة من أجل تعزيز مشاركتهم في الشأن العام على مستوى النص والممارسة السياسية والسياسات العمومية”.

وأضافت في بلاغ للمؤسسة ” إننا نرغب من خلال هذه الدورة، في إغناء النقاش الوطني حول المشاركة السياسية للشباب ونحن في أفق سنة انتخابية بامتياز (2021). وهذا عبر تعزيز روح البناء المشترك، وبلورة توصيات منطرف الشباب ومنأجل الشباب”.

وتعرف هذه الدورة مشاركة حوالي 30 شابا من مختلف الجامعات وجهات المغرب، ­بالإضافة إلى شباب منتمين لأحزاب سياسية من مختلف الأطياف وجمعيات وحركات اجتماعية. كما سيشارك في هذا التكوين أطر شابة من بعض الوزارات والمؤسسات العمومية.

هذا، وعلى مدى خمسة أيام، سيستفيد المشاركات والمشاركون من دورات نظرية وورشات عملية وندوات يديرها فريق علمي مؤهل من أساتذة وخبراء ومتخصصين في السياسات العمومية من المغرب والخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق