التربية والتعليممنصّات

اتحاد طلبة المغرب يعلن التصعيد لإعادة الطلبة المطرودين إلى الجامعة

التربية والتعليم

قررت لجنة التنسيق الوطنية لاتحاد طلبة المغرب (أوطم)  التصعيد الميداني على المستوى الوطني في قضية الطلبة الثلاثة المطرودين من كلية العلومة ابن زهر بأكادير مؤمدة أن معركة الطرد هي معركة وطنية، وأن قضية المطرودين تهم كل طلاب المغرب، وأن طلاب المغرب مستعدون لسلك كل السبل المشروعة لاسترجاع حق الطلبة المطرودين .

وأوضحت في بلاغ الاثنين 5 أكتوبر توصلت المنصة بنسخة منه ـنه في مقابل صمود وتعقل الذي سجله الطلبة، “يشهد كل العقلاء على تعنت العمادة وإعراضها عن المساعي النبيلة التي تحاول حل الملف، بل ويسجل الجميع تماديها في توزيع تهم بشكل متهور يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أننا لسنا أمام مؤسسة تربوية وأن الخطاب الذي يروجه العميد بعيد كل البعد عن منطق العقل والحكمة”.

وحمل “أوطم” عمادة كلية العلوم مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع، وحثنا رئاسة جامعة ابن زهر والوزارة الوصية لتحمل مسؤوليتها والتدخل العاجل لإنصاف الطلبة الأبرياء المطرودين ظلما وعدوانا”.

وأكد استعداده المطلق للتنزيل الفوري لخطوات البرنامج النضالي المشروعة، مشيرا إلى دعمه الميداني والمعنوي المطلق واللامشروط للطلبة المطرودين، وعزمه عدم التراجع إلى حين استرجاع حقوقهم.

وناشد الاتحاد الهيئات الحقوقية والمدنية والنقابية المحلية والوطنية والدولية للوقوف ضد هذه “الخروقات الحقوقية الرامية إلى اجتثاث الفعل النضالي وتكميم الأفواه”؛ ودعا “كل ذي ضمير حي، من أساتذة وإداريين ونقابيين إلى التنديد بهذه القرارات الطائشة وغير المسؤولة”؛  كما أكد على أن الجامعة ستظل “منارة للعلم والمقارعة الفكرية رغم كل المحاولات لإفراغها من محتواها وأهدافها”.

وعلاقة بالموضوع قام التجاني الهمزاوي، عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الخميس 01 أكتوبر بزيارة معتصم الطلبة المطرودين بأكادير في يومهم السابع عشر من الاعتصام،  وهي زيارة في إطار مساعي حل هذا الملف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق