مجتمع

أكثر من 150 فعالية تطلق نداء لتوسيع فتح المساجد وإقامة الجمعة

 

 أطلقت هيئات وفعاليات مجتمعية مكونة من علماء وأطباء وأكاديميين وسياسيين وفاعلين مجتمعيين مغاربة نداء لتوسيع فتح المساجد وإقامة الجمع، مستنكرين استمرار إغلاق جل المساجد وتعليق صلاة الجمعة، وحظر الحق الدستوري للمغاربة في ممارسة شعائرهم الدينية.

وذكر النداء أنه بعد رفع الحجر الصحي، “تم فتح القليل من المساجد، ووعدت الوزارة الوصية باستمرار الفتح التدريجي لبقيتها، وتحين فرص انحسار الجائحة لفتح المساجد لصلاة الجمعة. ومع قيام المؤسسات الرسمية بفتح الأسواق والمعامل والإدارات والجامعات والمدارس واستمرار إغلاق المساجد، بدأ الضيق والتوجس يتسربان لنفوس المؤمنين، لا سيما بعد تتابع فتحها في الدول الإسلامية وغير الإسلامية”.

وأكد أن الواقع أثبت حقيقة مفادها أن المساجد المفتوحة طبقت، وما تزال، الإجراءات الاحترازية الصحية، وتفانى المصلون في حضور المساجد حاملين للمصليات الخاصة وأكياس وضع الأحذية.كما التزموا بالتباعد أثناء تأديتهم لصلاة الجماعة.

وأوضح “لا يظنن أحد أن في الدعوة إلى فتح المساجد واستئناف خطب الجمعة دعوة للتفلت من الإجراءات الاحترازية، بل إن في ذلك دعوة لاحترامها ومراعاتها، وشفاء للأرواح المتعبة، وطمأنة للنفوس والقلوب (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، حتى يتم الحد من الآثار النفسية السلبية للحجر وإغلاق المساجد”.

ثم أبرزت الوثيقة التي وقعها أكثر من 150 فعالية أن المطلوب من القائمين على الشأن الديني إسوة بالمؤسسات التعليمة وبقية المرافق أن “يتركوا للمنادب في الجهات بالتشاور مع المؤسسات الصحية صلاحية استمرار الفتح التدريجي، وكذلك فتح بعض المساجد الجامعة والتي تتوفر على ساحات خارجية واسعة لصلاة الجمعة التي حرم منها الناس لشهور طويلة. فما لا يدرك كله لا يترك جله، وكم من قرية ومن مدينة آمنة من الوباء ومع ذلك مازالت مساجدها ومنابر جمعتها معطلة”.

‫3 تعليقات

  1. اطمئنان نفوسنا رهين بفتح مساجدنا تدريجيا.
    احمد فارسي: استاذ. اضيفوني إلى اللائحة جزاكم الله خيرا .

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى