العالم

السودان وجهة أمريكا الثالثة للتطبيع.. قبولها للصفقة يساوي إزالتها من قائمة داعمي الإرهاب

العالم

يبدو أن الوجهة الثالثة للولايات المتحدة الأمريكية من أجل تطبيع الدول العربية علاقاتها رسميا مع “إسرائيل” بعد الإمارات والبحرين، هي السودان التي تعيش مرحلة انتقالية سياسيا.

فقد عقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لقاء هذا الأسبوع مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، تناقشا فيها مواضيع كان أبرزها التطبيع مع إسرائيل مقابل إزالة السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب، وهو ما ألمح إليه بومبيو دون التعبير عنه بشكل مباشر.

وذكر موقع الجزيرة نقلا عن مصادره أن الحكومة الحالية غير مفوضة لاتخاذ هذا القرار، إذ أخبر حمدوك بومبيو بأن يتأجل هذا القرار إلى حين استكمال مراحل الانتقال السياسي وتثبيت جهاز الحكم بالبلاد.

ومن المتوقع أن يقف أمام قرار التطبيع قوى حزبية على رأيهم حزب الأمة القومي والحزب الشيوعي وقوى البعث، بالإضافة إلى موقف الحكومة الانتقالية، وهو ما يصطدم بالموقف العسكري المؤيد لفكرة التطبيع مقابل ضمانات وامتيازات من الإمارات وأمريكا .

وكان وفد عسكري ووزاري قد قام بزيارة قبل أيام للإمارات من أجل إجراء مباحثات مع مسؤولين أميركيين وإماراتيين حول تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب.

وتسارع واشنطن وأبوظبي الخطى من أجل تحقيق التطبيع الثالث في أقرب وقت ممكن، وهو ما يحفز لإقناع دول عربية أخرى بالتطبيع، إذ إن الهدف الحالي لأمريكا وإسرائيل هو تحقيق التطبيع مع 6 دول عربية قبل نهاية ولاية الرئيس دونالد ترمب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق