الحزبية

البام: الحكومة واعية تمام الوعي بجسامة المهام الملقاة على عاتقها

الحزبية

 

قال فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب إنه متفائل بنجاح هذه التجربة الحكومية. معتبرا تفاؤله هذا دعم قوي ومستمر لإنجاح البرنامج الحكومي، خاصة وهو برنامج “منخرط في الإصلاح السياسي والديمقراطي، وترسيخ الوحدة الترابية للمملكة وتحصين الخيار الديمقراطي، واستكمال ورش الجهوية المتقدمة، والالتزام بتفعيل مضامين النموذج التنموي الجديد، واستكمال ورش إصلاح العدالة، وترصيد مكتسبات أمن واستقرار البلاد، وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، والاهتمام بمغاربة العالم وقضايا الهجرة، وإحداث الوكالة الوطنية للتدبير الاستراتيجي لمساهمات الدولة”.

وقدر الفريق في مداخلة لمناقشة البرنامج الحكومي أن الحكومة “واعية تمام الوعي بجسامة المهام الملقاة على عاتقها بخصوص أهمية استكمال ورش إصلاح العدالة، بما يكرس الاستقلالية المؤسساتية للسلطة القضائية، كما ورد ذلك في البرنامج الحكومي. لذلك فإن الانكباب على مراجعة الترسانة التشريعية ذات الصلة بالحقوق والحريات وحقوق الإنسان، وفي مقدمتها القانون الجنائي وقانون المسطرة الجنائية والمسطرة المدنية ومراجعة مدونة الأسرة”.

وأضاف “يتعين إعطاء أولوية قصوى لقطاع السياحة، الذي تضرر بشكل كبير من جائحة كورونا، وعانت فئات عريضة لها ارتباط بهذا القطاع من انعكاسات هذه الأزمة، كقطاع النقل السياحي والمقاهي والمطاعم والفنادق ووكالات كراء السيارات والحرف المهنية والصناعة التقليدية والحمامات والأفرنة وقطاع الحفلات والتظاهرات”.

وتابع “لا شك في أن قطاع العقار والبناء عانى هو الآخر من هذه الأزمة من جهة، ومن ضعف أداء السياسات الحكومية ذات الصلة من جهة أخرى. علما بأنه قطاع يكتسي أهمية قصوى في الحياة الاقتصادية والاجتماعية ببلادنا”.

وقال الفريق النيابي للحزب “ينبغي معالجة الاختلالات التي يعرفها قطاع السكن بشكل عام، والسكن الاجتماعي على وجه الخصوص، بما يقتضي ذلك من محاربة السكن غير اللائق والاهتمام بالدور الآيلة للسقوط، وكذا تدارك التأخر في إعداد وثائق التعمير، وإرساء منظومة جديدة لتعمير مستدام، بالإضافة إلى توحيد الأنظمة والقوانين المؤطرة للمجال العقاري، وحل المشاكل العالقة الخاصة بالبناء في العالم القروي..”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى