الحزبية

أرسلان: الوحدة الترابية خط أحمر وأزمة المغرب والجزائر سببها ضعف استقلال القرار السيادي

الحزبية

 

نبّه فتح الله أرسلان نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان إلى “خطورة مزلق الانجرار إلى فخاخ تُصنع بأيد خارجية، شعارها فرق تسد، ومرادها تصعيد التوتر وإضعاف بنية الدولة وتفتيت نسيج شعوب المنطقة وإضعاف شروطها التفاوضية في الملفات الاقتصادية والسياسية” .

وأبرز معلقا على الأزمة المغربية الجزائرية “إننا، بإزاء أزمة عميقة تتمثل في ضعف استقلالية القرار السيادي، وارتهانه لحسابات القوى الكبرى في المنطقة والعالم، وهو ما يجعل أي تقارب حقيقي بين البلدين يزداد تعقيدا وتتهدّده إرادة توتير الأجواء وتصعيد الخلافات”.

وتابع في حوار مع موقع الجماعة.نت “يهمنا في جماعة العدل والإحسان أن نؤكد، أولا وقبل كل شيء، موقفنا الواضح من المسألة، والذي لن تزايد على نصاعته روايات التشويش، وهو عدالة قضية الوحدة الترابية باعتبارها خطا أحمر لا نقبل المساس به، بذات القدر الذي تهمنا وحدة الشقيقة الجزائر أيضا” .

وتابع “إن التلاعب بوحدة الشعوب وإثارة النزعات ومسألة الحدود، قنابل موقوتة يمكنها أن تنفجر في وجه الجميع وتُفتّت كل المنطقة، لذلك نقولها بلسان مبين: لا للانفصال، ولا لتوظيف الخلافات السياسية لإثارة الملفات الماسّة بسيادة أي دولة”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى