العالم

قيس سعيد يستقبل أعضاء الحكومة الجديدة ويهاجم المحتجين

العالم

أدى أعضاء الحكومة التونسية الجديدة، صباح الإثنين بقصر قرطاج، القسم الدستوري أمام رئيس الجمهورية قيس سعيد، بعد موافقته على اقتراحات رئيسة الوزراء نجلاء بودن.

وأوضح قيس، في كلمة له بالمناسبة، أن تونس تخوض معركة تحرير وطني ستنتصر فيها، مشيرا إلى أن معارضيه المحتجين في الشوارع يتقاضون أموالا خارجية مقابل ذلك، مضيفا بأن من الخطأ تصوير الوضع على أنه انقلاب لأن الإجراءات المتخذة مبنية على الدستور.

وأكد قيس أنه “استنفد جميع المحاولات” قبل اتخاذ هذه التدابير، والتي أقدم عليها في 25 يوليوز الماضي، وتضمنت تفعيل الفصل 80 من الدستور، وتعطيل عمل الحكومة والبرلمان، وهو ما قوبل برفض من طرف أعضاء المجلس النيابي، ودعا الآلاف إلى التظاهر في الشوارع.

واستدعى قيس، في 29 شتنبر المنصرم، نجلاء بودن وكلفها بتشكيل الحكومة في أسرع الآجال، وضمت تشكيلتها المعلنة 24 حقيبة وزارية، من بينها 8 منحت لكفاءات نسائية.

ويعتبر نشطاء وفاعلون سياسيون بأن إجراءات قيس تنطوي على “انقلاب ناعم”، وتجمل تهديدا لسيادة الجمهورية، وانحرافا على مسار الديمقراطية، مطالبين إياه بالتراجع عنها وإجراء تغيير تشارك فيه المؤسسات المنتخبة بدل تعطيلها.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى