العالم

“مواطنون ضد الانقلاب” تدعو التونسيين للتظاهر ضد قيس سعيد

العالم

 

معاذ أحوفير

أطلقت حركة “مواطنون ضد الانقلاب” نداء إلى التونسيين للنزول في مظاهرات احتجاجية، غدا الأحد، لإنهاء “حكم سلطة الاستثناء”، والانتصار للديمقراطية في البلاد.

ودعت الحركة، في نداءها، إلى وقف أكذوبة التفويض الشعبي، والاستمرار في بناء مسار الديمقراطية، والدفاع عن مكتسبات الثورة، وإرساء قيم الحرية والسيادة بعيدا عن الاستبداد.

واعتبرت الحركة بأن تونس تتهددها مخاطر أزمة مالية اقتصادية، وتنذر بالإفلاس والانهيار، في ظل تعطيل عمل المؤسسات، وتمديد الإجراءات الاستثمائية التي أقرها الرئيس قيس سعيد، يوم 25 يوليوز الماضي، بناء على خرق جسيم للدستور، على حد تعبير الحركة.

وتداول نشطاء مقطعا دعائيا لمظاهرات الأحد، يتصدره الناشط جوهر بن مبارك أستاذ القانون الدستوري، والداعم السابق لحملة “قيس سعيد” الانتخابية، والذي شدد بدوره على وقف تقسيم الشعب التونسي، ورفضه الخطاب التخويني للرئيس، داعيا لإصلاح بعيد عن السلاح والدبابات.

وفي كلمة نشرها على صفحته الفيسبوكية، قال الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي بأنه يدعم الخروج للشارع، تلبية لنداء الحركة، للمطالبة بعودة البرلمان والدفاع عن الدستور والسيادة الوطنية، كما دعا منصف كلا من رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان راشد الغنوشي إلى الاستقالة من منصبهما، وإعلان انتخابات برلمانية ورئاسية في غضون 45 يوما.

وقوبلت قرارات قيس سعيد الأخيرة برفض شعبي واسع، إلى جانب اعتراض أطياف حقوقية ومدنية مختلفة على التمديد المستمر للإجراءات الاستثنائية، أبرزها الاتحاد العام التونسي للشغل، وأحزاب سياسية، وشخصيات بارزة داخل المجتمع التونسي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى