العالم

وثائق باندورا تفضح الثروات السرية لملك الأردن والأخير يرد: حملة ضدنا

العالم

 

كشف تحقيق “وثائق باندورا” أن ملك الأردن عبدالله ابن الحسين أنفق أكثر من 100مليون دولار لإقامة إمبراطورية عقارية في بريطانيا والولايات المتحدة.

واستخدم الملك الذي تتلقى بلاده مساعدات كل سنة بسبب الأزمة، شبكة من الشركات المملوكة سراً لشراء 15 عقاراً، منذ توليه السلطة في عام 1999.

وتشمل القائمة ثلاثة منازل مطلة على المحيط في ماليبو بولاية كاليفورنيا الأمريكية بقيمة 68 مليون دولار، وممتلكات في لندن وأسكوت في بريطانيا.

وفي أول خروج له تعليقا على هذه الوثائق قال الملك إن “هناك حملة ضد الأردن” مردفا في تصريح خلال إحدى خرجاته “هي ليست الأولى، ونحن أقوى من هذه الحملات”.

فيما أصدر الديوان الملكي الأردني بلاغ قال فيه إن التحقيق الذي تحدث عن عقارات الملك عبد الله الثاني “احتوت على معلومات غير دقيقة، مستدركا أن أي ادعاء يربط هذه الملكيات الخاصة بالمال العام أو المساعدات “افتراء لا أساس له من الصحة، ومحاولة مسيئة لتشويه الحقيقة”.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى