الاقتصادية

إكسبو 2020 دبي: الجناح المغربي يكشف الخطوط العريضة لبرنامجه

الاقتصادية

 

يلتئم بمشاركة 192 بلدا ضمنهم المغرب في ملتقى إكسبو 2020  المنظم بدبي، حيث يقام لأول مرة في بلد من منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، علـى مـدى سـتة أشـهر مـن فاتح أكتوبـر 2021 إلـى 31 مـارس 2022.

وتتوخى المشاركة المغربية في إكسبو  دبي 2020، دعوة زوار هذا الحدث الدولي إلى اكتشـاف أو إعـادة اكتشـاف المملكـة وتاريخهـا وهويتهـا وكفاءاتها وكـذا إنجازاتهـا الملموسـة في مختلف المجالات، وذلك تحت شعار “موروث للمستقبل.. من الأصول الملهمة إلى التنمية المستدامة”.

وسيعرض الجناح المغربي أمام أنظار العالم، من خلال محاوره الثلاثة الرئيسية، التزام المملكة من أجل مستقبل كوكب الأرض، وكذا ثراء بلد قوي بكفاءاته المقيمة داخل وخارج الوطن، علاوة على دينامية التطور التي انخرط فيها المغرب.

جولة في الجناح وبين تجارب الحياة

يوفر الجناح للزائر اكتشاف وجه جديد للمغرب: حركية ودينامية التطور (من خلال غرف “قابل سلفك”، و”المستكشفون المغاربة”، و”الحركة” و”الروابط والتنمية” و”اكتشاف أفريقيا” و”فنانو المغرب”)، وكذا التزام المملكة من أجل مستقبل كوكب الأرض (غرف “فقاعة الحياة”، “حكايات الأرغان”، “قوة النباتات”، “إطلاق الطاقات”).

هذه الجولة المختلفة عن الزيارات المتحفية التقليدية، تجعل الزائر يغوص في تجارب تفاعلية أو تعليمية غامرة وقوية، لا تشمل الجسد فقط بل العقل والروح أيضا، بغية الوصول إلى جميع الجماهير.

بالنسبة للفئات الشابة، يقدم الجناح المغربي تجربة ألعاب مبتكرة، تعتمد تقنية الواقع المعزز، من أجل تحفيزهم على البحث عن مجموعة من الإشارات، ومن ثم الوصول إلى حل ألغاز جديدة.

 

تقديم وجهة المغرب.. أرض الاستثمار والابتكار

يقدم المغرب برنامجا للملتقيات العلمية والاقتصادية حول المواضيع الرئيسية لإكسبو 2020 دبي، وذلك داخل جناحه وأيضا داخل مختلف الفضاءات المتاحة داخل موقع إكسبو 2020 دبي.

وتهم الندوات والورشات واللقاءات المبرمجة، مواضيع تعنى بالمناخ، والتنمية المستدامة، واللوجستيك، والبنية التحتية، والتطور الصناعي، والاستراتيجية الفلاحية، والسياحة، والمالية، والتعاون الإفريقي.. سيحضرها فاعلون كبار في الاقتصاد المغربي: مؤسسات ومقاولات عمومية وخاصة.

وإلى جانب العشرة الأسابيع الموضوعاتية التي برمجها المنظمون، تعهد المغرب بتخصيص، أسبوع للمملكة المغربية ضمن برمجته، بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، من أجل تسليط الضوء على جاذبيته الدولية، باعتباره مركزا عالميا للاستثمار.

هذا الأسبوع الذي سينظم من 10 إلى 16 أكتوبر، سيعرف برمجة عدد من الأنشطة العلمية والتجارية، وهو ما سيسمح بتسليط الضوء على مغرب حديث ومتصل، وتثمين فرص الاستثمار التي تتيحها المملكة، إلى جانب دينامية النمو الاقتصادي والإنساني المستدام والمدمج للأجيال القادمة.

وسيشارك وفد مكون من فاعلين عموميين وخواص في أشغال هذا الأسبوع الخاص بالمغرب. وستتناول جلسات تفاعلية مواضيع محددة تشمل جميع القطاعات ومدى تطورها، بهدف إبراز أمثل للمجال الاقتصادي المغربي.

 

برمجة فنية وثقافية 

بالموازاة مع البرمجة الاقتصادية والعلمية، سيقترح المغرب، بجناحه وبمختلف فضاءات إكسبو 2020 دبي، برمجة فنية متنوعة، تهدف إلى تمكين الزائر من الاستمتاع بالدينامية الثقافية والاقتصادية المغربية وتنوع التراث المادي واللامادي. وستشهد الأشهر الستة العديد من المحطات واللحظات القوية، سيما “اليوم الوطني للمغرب”، يوم 26 دجنبر 2021، التاريخ الذي سيكون فيه المغرب ضيف شرف إكسبو 2020 دبي.

وستتجسد البرمجة الثقافية والفنية في أشكال مختلفة: لحظات موسيقية قوية، وليالي الموسيقى والطعام من خلال “معارض الطبخ”، وعروض موسيقية ستقدمها 12 فرقة فلكلورية تمثل الجهات الاثنا عشر للمملكة، وعرض للأزياء المغربية من إبداع مصممين شباب ومخضرمين، وورشة ماستر كلاس للأطفال وورشات حرفية لفائدة الأطفال، ثم من خلال المشاركة في الاحتفال بالذكرى الـ 50 لتأسيس الإمارات العربية المتحدة (اليوبيل الذهبي)، إلى جانب تظاهرة جدارية تشاركية ومعارض وعرض للأفلام…

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى