الجهوية

من نواحي تارودانت .. احتجاجات تطالب بوقف “زحف إجرامي” من قوافل الرحل

الجهوية

 

احتجت ساكنة قبيلة إداوزكري بنواحي تارودانت، صباح الأحد، تنديدا بتجاوزات أقدمت عليها قوافل الرحل، أدت للإضرار بالمادي والمعنوي في حق سكان القبيلة، وتخطت ذلك إلى أعمال وصفت بالإجرامية.

وأكد أحد سكان المنطقة، في تصريح خاص للمنصة24، عن استنكار شديد لممارسات الرحل، ومن بينها الاعتداء على المواطنين بالضرب والجرح، والإجهاز على الفرشة المائية والمحاصيل الزراعية، مما سبب هلعا بين الساكنة رجالا ونساء وأطفالا.

وتتبع القبيلة جغرافيا لدائرة إغرام التابعة لعمالة تارودانت، غير أن مسؤولي المنطقة يعجزون عن إصدار أي رد فعل، كما نقل المتحدث بأن قوات الأمن تقف ساكنة أمام الزحف، رغم تعرض دراجة نارية وظيفية للحرق.

واحتشد العشرات من المواطنين لتوجيه ندائهم وإيصال الرسالة إلى السلطات من أجل التدخل لوقف الممارسات الإجرامية في حقهم.

وأوضح أحد المتظاهرين، في كلمة أثناء الوقفة، بأن الأراضي الواقعة في المنطقة تابعة لملكية المواطنين، وليست ضمن أراضي الجماعة أو المراعي العمومية، مشيرا إلى أن سلامة أفراد عائلاتهم تواجه ترهيبا كبيرا، كما أن الأمن الغذائي بات مهددا في ظل استنزاف الآبار ومنع المواطنين من الوصول إليها.

وأضاف بأن الرحل يملكون أسلحة نارية، ويتجولون بدراجات نارية غير مسجلة، و

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى