الحزبية

قيادة الاتحاد الاشتراكي تقرر المشاركة في الحكومة وتنتظر الضوء الأخضر من برلمان الحزب

الحزبية

قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر خلال اجتماع المكتب السياسي “إننا نعتبر أنفسنا جزءا من الاختيار الشعبي الذي بوأ حزبنا مكانة متقدمة، إلى جانب أحزاب أخرى، وبناء على ذلك “فإننا متشبثون بمشاركة القوى التواقة للتغيير والتي عبرت الصناديق ونتائجها عن رغبتها في أن تتحمل المسؤولية لتفعيل النموذج التنموي الجديد والإدماج المجتمعي”.

وأكد الحزب في بلاغ الثلاثاء 14 شتنبر عقب الاجتماع أن موقعه الطبيعي هو “المساهمة من خلال السلطة التنفيذية في مرافقة المرحلة القادمة لتفعيل وأجرأة النموذج التنموي الجديد، لتحقيق طموحات الشعب المغربي ومتطلبات دولة قوية عادلة” .

ومن أجل الحسم في هذه المشاركة سيعقد الحزب اجتماع المجلس الوطني يوم 19 شتنبر 2021 لمناقشة التطورات المرتبطة بالاستحقاقات الأخيرة ونتائجها على مختلف المستويات، وموقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة والتوجه الذي ينبغي أن ينهجه، انسجاما مع مقررات مؤتمره العاشر والتجربة التي خاضها في الدفاع عن اختياراته السياسية والفكرية .

وأشار  المكتب السياسي أنه انطلق في هذا الموقف من شعار الحزب في الانتخابات الأخيرة ، “والذي كان يختزل من جهة طموحنا في تغيير الخارطة السياسية، بما يتناسب مع مصالح البلاد داخليا وخارجيا، ومن جهة أخرى، تشكيل حكومة متماسكة وذات طموح قوي، في مواجهة تحديات المرحلة سواء فيما يتعلق بالديمقراطية الاجتماعية وبتعزيز المكتسبات الحقوقية وتقوية النسيج الاقتصادي والاستجابة للحاجيات الاجتماعية للشعب” .

وأضاف البلاغ أن الانتخابات أظهرت قدرة الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية على الصمود وعلى الإنخراط الفاعل في التغيرات التي يعرفها مجتمعنا، للدفع في إحداث إصلاحات عميقة على المستويات السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية ومحاربة الريع والفساد والمساهمة في بناء مغرب قوي قادر على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية .

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى