فلسطين.. أخبار ومواقف

حركة الأسرى الفلسطينيين تهدد بالتصعيد في مواجهة ممارسات الاحتلال “العقابية”

فلسطين .. أخبار ومواقف

 

معاذ أحوفير

أكدت الحركة الأسيرة الفلسطينية تأهبها للرد على ممارسات الاحتلال العقابية، ردا منه على هروب – سجناء من سجن جلبوع عبر نفق تحت-أرضي، مما خلف احتجاجات عارمة داخل الزنازين، خلال محاولات اقتحامها بالقوة.

وأقدم جيش الاحتلال على افتحام سجن النقب مدججا بالرصاص الحي لوقف انتفاضة الأسرى، كما تعرض سجناء “ريمون” لقمع واسع، حسب بلاغ لنادي الأسير الفلسطيني، تم خلاله إعادة توزيع أسرى حركة الجهاد الإسلامي.

ورد أسرى القسم 6 بسجن النقب والقسمين 4 و5 بسجن ريمون، بإضرام النيران في الغرف، وسط حالة استنفار كبرى، رفضا لعمليات التنكيل والتهديد التي بدأت في تنفيذها إدارة السجون.

وخارج أسوار الاعتقال، نظمت قوات الاحتلال حملة أمنية انتقامية من الأسرى الفارين، واتجهت لاعتقال أفراد من عائلاتهم، في الوقت الذي عجزت فيه كل أجهزة الكيان الصهيوني عن رصد مواقع الأسرى الستة.

وأفاد أسير من سجن ريمون، في تسجيل صوتي مسرب، بأن وحدات مختلفة من جيش الاحتلال أشرفت على إفراغ الغرف، وفرض توزيع جديد، مؤكدا عزم الأسرى على إحراق أي غرفة يتم إفراغها، وفق توجيهات قيادة حركة الجهاد الإسلامي لأسراها.

وقالت حركة حماس أن الشعب الفلسطيني مستعد لحماية الأسرى، محذرة من ارتكاب أي ممارسات عدوانية انتقامية، سواء في حق عائلاتهم أو رفقائهم في سجن جلبوع، وغيره من سجون الاحتلال، كما شددت الحركة على أن الخطوات التي تتخذها قيادة الكيان تعبر عن فشله الاستخباراتي في تتبع أبطال “ملحمة نفق الحرية”.

ودعت الحركة الاسيرة إلى مسيرات غاضبة نحو حواجز الاحتلال ومناطق التماس، مساء اليوم الأربعاء، نصرة للأسرى ودعما لبطولتهم وصمودهم.

واعتبرت وسائل إعلام عبرية بأن جيشها يقود “أكبر مطاردة في تاريخه”، لليوم الثالث تواليا، بمشاركة 730 مركبة أمنية، إضافة إلى الطيران المروحي والمسير، بعد أن غفل حراس سجن جلبوع عن نجاح عملية الهروب، ووصول محاولات تتبع كاميرات المراقبة إلى طريق مسدود.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى